ماذا حدث لأكبر اكتتاب عام في التاريخ الذي جذب 3 تريليونات دولار؟

ارقام 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

في خطوة مفاجئة تهدد ما كان يفترض أن تكون أكبر عملية اكتتاب عام على الإطلاق، تم تعليق الطرح العام الأولي لشركة "آنت جروب" في بورصتي شنغهاي وهونج كونج لحين إشعار آخر.

 

وتثير هذه الخطوة العديد من التساؤلات حول عملية الإدراج المرتقبة لإحدى الشركات التابعة لمجموعة "علي بابا" الصينية والتي تمكنت من جمع قرابة 35 مليار دولار، إضافة إلى الشكوك القوية حول مستقبل "آنت جروب" ومؤسسها الملياردير "جاك ما".

 

وفي حين كان من المتوقع أن تبدأ التداولات في البورصتين معًا يوم الخامس من نوفمبر الجاري، فإن هذا التاريخ ضُرب به عرض الحائط إثر قرار تعليق قيد الاكتتاب.

 

 

ماذا حدث؟

 

استدعت الجهات التنظيمية في الصين الملياردير "جاك ما" ورئيس الشركة "إريك جينغ" والمدير التنفيذي "سيمون هو" لعقد اجتماع في بداية هذا الأسبوع؛ لمناقشة عملية الاكتتاب العام المخططة.

 

وأسفر الاجتماع مع المنظمين الصينيين عن اتخاذ قرار بتعليق الطرح العام الأولي، وسط مجموعة من المشاكل الجوهرية قد تجعل "آنت" عاجزة عن تلبية شروط الإدراج ومتطلبات الإفصاح.

 

وأعلنت بورصة شنغهاي تعليق إدراج "آنت" مستشهدة باجتماع يوم الإثنين بين المنظمين ومسؤولي الشركة وكذلك التغييرات اللاحقة في البيئة التنظيمية للتكنولوجيا المالية.

 

وأعقب ذلك إفصاح صادر عن الشركة الصينية قالت خلاله إنها ستعلق الاكتتاب العام في بورصة هونج كونج أيضًا، مع الإشارة إلى أنه يمكن للمستثمرين استعادة الأموال التي دفعوها.

 

وجاء قرار التعليق قبل 48 ساعة فقط من تحويل "آنت" إلى شركة عامة، لكن لم يتم الإفصاح عن موعد جديد محتمل لعملية الإدراج.

 

في حين تشير تقارير إلى أنه لا يمكن استمرار عملية الاكتتاب حتى يتم الامتثال للمتطلبات الجديدة الخاصة برأس المال والتي أدخلتها الصين بداية هذا الشهر بهدف الحد من المخاطر النظامية التي تُشكلها مثل هذه الشركات.

 

وفي واقع الأمر، لم تقدم السلطات الصينية الكثير من التفاصيل حول الأسباب الكامنة وراء قرار التعليق، باستثناء القول: "لا يمكن استمرار الطرح العام الأولي الذي طال انتظاره لأنه كان هناك تغيير كبير في البيئة التنظيمية".

 

 

كيف جاء رد الفعل؟

 

"هذه هي المرة الأولى التي يتخذ فيها المنظمون الصينيون مثل هذه الإجراءات الصارمة قبيل الاكتتاب العام، كما يوضح كبير محللي التكنولوجيا في مجموعة يوراسيا "تشاومينغ لو".

 

ويضيف "لو" أنه نتيجه لهذا القرار من المحتمل أن تقوم "آنت" بتعديل تقييم الاكتتاب العام وتأخير موعد الطرح الأولي.

 

ويمكن أن تعني القواعد الجديدة أن "آنت" سيتعين عليها تخصيص المزيد من الأموال للقروض وستضع المزيد من مخاطر الائتمان على ميزانيتها العمومية، وفقًا للمحلل "كيفن كويك" في شركة "برنشتاين".

 

فيما يؤكد رئيس شركة "بي دي إيه تشينا" للاستشارات "دنكان كلارك" أنه في حين لم يتضح بعد سبب تعليق الاكتتاب العام لـ"آنت جروب" فقد تكون محاولة من بكين لتذكير "جاك ما" بمن هو صاحب القرار.

 

ويقول "مايك بيلي" مدير الأبحاث في "كابيتل بارتنيرز": "إنه أمر مفاجئ بالتأكيد، وإذا كان هناك شيئًا غريبًا يحدث على جانب الأسواق المالية في الصين أو في الشركة، فقد يكون مثيرًا للقلق".

 

لكن يشير "جاستن تانج" رئيس قسم الأبحاث الآسيوية في "يونايتد فيرست بارتنرز" إلى أنه من الواضح تمامًا أن ارتفاع حجم الاكتتاب وسطوة "علي بابا" أصبحا مصدر قلق للمنظمين الصينين.

 

 

لماذا الاكتتاب الأكبر في التاريخ؟

 

جذب الاكتتاب العام لإدراج "آنت جروب" المزدوج في شنغهاي وهونج كونج ما لا يقل عن ثلاثة تريليونات دولار من طلبات المستثمرين الأفراد.

 

لكن في الأساس تم تحديد الاكتتاب المزدوج لجمع نحو 35 مليار دولار، الأمر الذي من شأنه أن يجعلها أكبر عملية بيع أسهم في التاريخ متجاوزة الرقم القياسي الحالي والذي تحتفظ به شركة "أرامكو" عند 29.4 مليار دولار.

 

ماذا عن المستثمرين؟

 

تركت التطورات المستثمرين حول العالم في حالة من الشكوك وسط مساعي البعض للحصول على إجابات حول مصير مليارات الدولارات المرتبطة بالفعل بعملية الاكتتاب.

 

وقالت شركة التكنولوجيا المالية في رسالة للمستثمرين عبر حسابها الرسمي على "وي شات": "آنت جروب تعتذر بصدق عن أي إزعاج ناتج عن هذا التطور، سنتعامل بشكل صحيح مع الأمر طبقًا للوائح المعمول بها في البورصتين".

 

وترى "فيكوريا سكولار" محللة السوق في "آي جي" أنه كان هناك الكثير من الحماس حول هذا الطرح العام الأولي، مسلطة الضوء على وجود خيبة أمل عميقة من جانب الأسواق بشأن هذا التحول غير المتوقع في عملية الاكتتاب.

 

ويقول أحد المستثمرين الذين تقدموا للاكتتاب في "آنت"، إن تأخير الطرح جعلهم يتساءلون عما إذا كان من الصعب الاحتفاظ بالسهم حتى إذا عاد الاكتتاب إلى المسار الصحيح.

 

 

كيف أثر القرار على الشركة الأم ومؤسسها؟

 

شركة "آنت جروب" أسسها "جاك ما" في عام 2004 تحت مسمى "علي باي" قبل أن تنفصل في عام 2014 باسم "آنت" وتصبح أكبر شركة تكنولوجيا مالية في العالم.

 

وتمتلك "علي بابا" حصة 33% في "آنت جروب"، وهو ما أثر بالسلب على أداء سهم شركة التجارة عبر الإنترنت المدرج في البورصة الأمريكية.

 

وتراجع سهم "علي بابا" عند نهاية تداولات الثلاثاء بنحو 8.1% إلى 285.57 دولار، مسجلاً أكبر وتيرة هبوط يومي من حيث النسبة المئوية منذ يوم السادس عشر من مارس الماضي عندما تراجع السهم بنحو 7.8%.

 

ومع خسائر السهم، تراجعت ثروة "جاك ما" بنحو 2.84 مليار دولار إلى 58.1 مليار دولار، وفقًا لمؤشر "بلومبرج للأثرياء"، ليتراجع الملياردير الصيني من المرتبة الثالثة عشر في قائمة أثرياء العالم إلى المركز الثامن عشر.

 

وتجدر الإشارة إلى أن "جاك ما" يمتلك حصة 4.2% من أسهم شركة "علي بابا"، ما يعني أن لديه حصة كذلك في "آنت جروب"، التي تُعد ذراع لأكبر منصة مدفوعات في الصين.

 

المصادر: أرقام – بورصة شنغهاي - آنت جروب - بلومبرج - رويترز - سي إن إن بيزنس - ماركت ووتش - فايننشال تايمز

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على ارقام وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق