بين إصابات كورونا وقرارات الإغلاق ... الجنيه الاسترليني يتراجع

ArabicTrader 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سجل الجنيه الاسترليني انخفاضا مقابل العملات الرئيسية الأخرى في بداية تداولات الأسبوع الجاري، وذلك عقب إعلان بريطانيا عن فرض قيود الإغلاق من جديد لاحتواء التزايد المتواصل في أعداد المصابين بفيروس كورونا داخل البلاد.

هذا، وكان الجنيه الاسترليني الأسوأ أداء بين العملات الرئيسية خلال تعاملات الفترة الأسيوية اليوم، حيث تراجع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار USD بنسبة 0.44%، ليسجل زوج الاسترليني دولار GBPUSD خلال الساعة الأخيرة  انخفاضا إلى مستويات 1.28942. من ناحية أخرى، صعد زوج اليورو استرليني EURGBP حتى الساعة الأخيرة إلى مستويات 0.90356 بارتفاع بحوالي 0.51%.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، قد أعلن يوم السبت الماضي عن فرض قيود الإغلاق في بريطانيا من جديد للمرة الثانية على الرغم من تأكيده خلال الفترة الماضية على عدم الاتجاه إلى حالة الإغلاق الوطني. ومن المقرر أن تستمر حالة الإغلاق لمدة أربعة أسابيع تنتهي في 2 ديسمبر المقبل.

ومن المتوقع أن يواصل الجنيه الاسترليني التراجع خلال تداولات الأسبوع الجاري بالتزامن مع ترقب الأسواق لقرارات بنك إنجلترا يوم الخميس المقبل، وسط توقعات باتجاه البنك إلى تعزيز إجراءات التيسير النقدي. كذلك، يترقب المستثمرون تطورات محادثات البريكست بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، وتطورات فيروس كورونا داخل المملكة المتحدة.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على ArabicTrader وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق