السيناريو المتوقع: هل يتجه الاحتياطي الاسترالي إلى خفض الفائدة غدا؟

ArabicTrader 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تترقب الأسواق خلال الساعات الأولى من صباح الغد صدور قرار الاحتياطي الاسترالي حول معدل الفائدة يتبعه صدور بيان السياسة النقدية للبنك خلال شهر نوفمبر الجاري. ويأتي قرار لجنة السياسة النقدية في الاحتياطي الاسترالي في ظل تصاعد المخاوف العالمية حول تطورات فيروس كورونا وتزايد وتيرة الإصابات، فهل تدفع تلك التطورات البنك الاحتياطي الاسترالي إلى خفض الفائدة؟

نظرة على الأوضاع الاقتصادية في استراليا

منذ الاجتماع الأخير للبنك الاحتياطي الاسترالي، شهدت البيانات الاقتصادية تحسنا داخل استراليا، حيث سجلت بيانات سوق العمل الاسترالي تحسنا واضحا خلال شهر سبتمبر الماضي. فقد ارتفع معدل البطالة بنسبة 6.9% بأفضل من توقعات الأسواق، فيما سجل التغير في التوظيف تحسنا، فقد تراجع المؤشر بحوالي 29.5 ألف وظيفة مقابل توقعات بتسجيل تراجع بنحو 38 ألف وظيفة.

كذلك، جاءت قراءة كل من بيانات القطاع التصنيعي ومبيعات التجزئة والقطاع الخدمي أفضل من القراءة السابقة لتلك المؤشرات، فيما سجل مؤشر أسعار المستهلكين ارتفاع بنسبة 1.6% خلال الربع الثالث مقابل توقعات بتسجيل ارتفاع بنسبة 1.5% فقط خلال نفس الفترة.

تصريحات صناع القرار

صرح محافظ الاحتياطي الاسترالي، فيليب لوي، خلال أكتوبر الماضي، أن البنك ملتزم بتقديم ما يلزم من إجراءات وأدوات لدعم تعافي الاقتصاد، باستخدام أدوات السياسة النقدية المتاحة، كما أكد على أن لجنة السياسة النقدية لن تقوم برفع الفائدة حتى يصل معدل التضخم إلى النطاق المستهدف.

كذلك، أشار لوي في تصريحاته أنه من المتوقع أن يجد قرار الاتجاه إلى المزيد من التيسير النقدي دعما أكبر مما كان عليه الأمر في وقت سابق، لكنه أشار إلى أن الاقتصاد الاسترالي يشهد تحسنا، وأن لجنة السياسة النقدية تعمل على تقديم المزيد من الدعم للأسر والشركات.

وتتوافق تلك التصريحات مع ما قاله نائب محافظ الاحتياطي الاسترالي، جاي ديبل، والتي أشار فيها إلى أن هناك احتمالات لتوسع الاقتصاد خلال الربع الثالث من العام الجاري، فيما أكد على أن الإجراءات التي اتخذتها البنوك المركزية والحكومات ساهمت في انتعاش الاقتصاد بلا شك، وان الأوضاع الاقتصادية تحسنت خلال الأشهر الأخيرة.

ماذا ننتظر في قرار الغد؟

تشير توقعات الأسواق إلى اتجاه البنك الاحتياطي الاسترالي إلى خفض معدل الفائدة من 0.25% إلى 0.10% وزيادة برنامج التيسير الكمي، وقد أشار البنك في نتائج اجتماعه خلال أكتوبر الماضي إلى أن الأسواق تتوقع انخفاض معدلات الفائدة في الوقت الراهن أدنى 10 نقاط أساس مقارنة بالتوقعات السابقة التي كانت أعلى من ذلك.

ووفقا لتوقعات الأسواق فقد يلجأ الاحتياطي الاسترالي إلى هذا القرار خلال اجتماع الغد بالنظر إلى تصاعد حالة عدم اليقين في الأسواق بسبب الموجة الثانية من فيروس كورونا ومفاوضات البريكست وتأجيل محادثات حزمة التحفيز الأمريكية، بجانب مستقبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

من ناحية أخرى، لا تزال هناك توقعات بأن يتجه الاحتياطي الاسترالي إلى الإبقاء على معدلات الفائدة دون تغيير خلال اجتماع نوفمبر عند مستويات 0.25% أو تعزيز التيسير الكمي، والانتظار لمتابعة الأسواق ومراقبة التطورات الأخيرة، لتحديد قراره المقبل في شهر ديسمبر.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على ArabicTrader وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق