تقرير العملات الأضعف: الدولار USD يتصدر القائمة لهذا السبب!

ArabicTrader 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

خلال تعاملات سوق العملات اليوم، سجل الدولار USD هبوطا قويا وكان أكثر العملات تراجعا بين العملات الرئيسية بنسبة تصل إلى 3.73% بالتزامن مع حالة العزوف لدى المستثمرين عن شراء الدولار USD بالتزامن مع انعقاد الانتخابات الرئاسية الأمريكية والمخاوف من سيناريوهات الانتخابات على الأسواق المالية وبخاصة على الذهب و الدولار USD والأسهم الأمريكية.

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية الحالية يتنافس مرشح الحزب الجمهوري، الفيل، دونالد ترامب، أمام مرشح الحزب الديمقراطي ، الحمار، جو بايدن، وسط تنافس قوي شديد بينهم، ولكن استطلاعات الرأي ترجح فوز المرشح الديمقراطي، الحمار ، حتى الاَن قبل ساعات من انطلاق سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، بما يؤثر على الدولار USD.

وأيضا توقع بنك جولدمان ساكس Goldman Sachs بأن سعر الدولار USD قد ينخفض ​​بنسبة 15% بحلول نهاية عام 2023 بغض النظر عن نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، أي انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي DXY إلى أدنى مستوى له منذ أواخر عام 2014.  ويرجع ذلك إلى أن البيئة المستدامة لأسعار الفائدة المتدنية للغاية في الولايات المتحدة واستمرار محاولات التعافي الاقتصادي من الركود الذي قد ألحقته جائحة فيروس كورونا بالاقتصاد الأمريكي، كلها عوامل من شأنها إضعاف الدولار الأمريكي على نطاق واسع. ولكن نتائج الانتخابات سوف تؤثر على تحركات سعر الدولار على المدى المتوسط فقط.

وفي المرتبة الثانية من حيث العملات الأكثر هبوطا، جاء الين الياباني بنسبة خسائر تصل إلى 3.36% بين مختلف العملات الرئيسية، وذلك بالتزامن مع تحسن شهية المخاطرة في الأسواق وضعف الطلب على الين الياباني باعتباره ملاذ اَمن، وبخاصة مع هدوء المخاوف حيال البريكست، واستمرار ترقب تطورات فيروس كورونا المستجد، وتطورات سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية الحالية.

وأيضا، سجل الدولار الكندي هبوطا طفيفا خلال تعاملات سوق العملات اليوم الثلاثاء وكان ضمن قائمة الأكثر هبوطا بنسبة تصل إلى 0.12% في ظل المخاوف حيال أداء الاقتصاد الكندي وتسارع وتيرة إصابات فيروس كورونا، ولكن ما يدعم الدولار الكندي في سوق العملات ويحول دون هبوطه بقوة هو ارتفاع سعر النفط الخام خلال تعاملات اليوم، حيث صعدت أسعار النفط خلال تداولات اليوم الثلاثاء بقوة منذ بداية اليوم وحتى بدء الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 وسط حالة تفاؤل تجوب الأسواق العالمية مع توقعات المعظم باتجاه البنوك المركزية لإجراءات تسهيلية جديدة لكى تساعدها في مواجهة فيروس كورونا والموجة الثانية.

وأخيرا، جاء الفرنك السويسري في المرتبة الأخيرة بين قائمة العملات الأكثر هبوطا بنسبة تصل إلى 0.08% فقط وذلك بالتزامن مع تحسن شهية المخاطرة في سواق العملات وضعف الطلب على الفرنك السويسري باعتباره من الملاذات الاَمنه، وبخاصة مع هدوء المخاوف حيال البريكست، واستمرار ترقب تطورات فيروس كورونا المستجد، وتطورات سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية الحالية.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على ArabicTrader وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق