مدير بلدية دبي: نعمل حاليا على خطة 2040 لجعلها أفضل مدينة للحياة

mebusiness 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد سعادة المهندس داوود الهاجري المدير العام لبلدية دبي وعضو اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي على أهمية تمحور التصميم الحضري حول الناس وتحسين تجاربهم مع المساحات العامة المفتوحة لتطوير مدن نابضة بالحياة تضم مجتمعات أكثر ملائمة للعيش.

جاء ذلك خلال كلمته في جلسة نقاش للمجلس التنفيذي لإمارة دبي بعنوان : "الإنسان ركيزة المدن/نحو مدن أكثر ملاءمة للعيش بحلول 2030" والتي عقدت أمس ضمن فعاليات اليوم الثاني والختامي من أسبوع التنمية الحضرية والريفية الذي نظمه أكسبو 2020 دبي.

حضر الجلسة النقاشية مهرة الشامسي مدير قطاع التصميم الحضري في بلدية دبي و مكسوليسي كاوندا، عمدة مدينة ديربان، جنوب أفريقيا، و ديانا ألاركون غونزاليس، كبيرة المستشارين ومديرة الشؤون الدولية لمكسيكو سيتي إضافة إلى نخبة من رؤساء بلديات المدن الكبرى وخبراء التخطيط الحضري.

وقال سعادة المهندس داوود الهاجري :" نعمل في بلدية دبي حاليا على تطوير الخطة الحضرية الجديدة 2040، التي تركز بشكل أساسي على زيادة أنشطة اللياقة وعلى صحة المجتمع عبر التدخل في الفضاء العام ويشمل هذا إتاحة المساحات المناسبة لممارسة المشي، وركوب الدراجات، وممارسة الرياضة، وتطوير تصاميم شاملة اجتماعيا ويمكن للجميع الوصول إليها".

وأضاف الهاجري :" نطوّر مدينة نابضة بالحياة مع مجتمعات قابلة للعيش فيها عبر تحسين تجارب السكان عن طريق المساحات العامة المفتوحة في كل بقعة من المدينة و رؤيتنا هي أن نصبح أفضل مدينة للحياة.

وذكر مدير عام بلدية دبي :" إذا أردنا تطوير مدننا وجودة حياتنا أكثر وأكثر، وأن نكون قادرين على تحقيق نتائج تنفع الجميع، يجب أن تكون متطلبات واحتياجات الناس الحالية والمستقبلية أولوية خلال عملية التصميم الحضري".

ومن جانبها قالت المهندسة سناء العليلي، مدير تنمية التخطيط والدراسات الحضرية بلدية دبي: "نعمل حاليا، على المستوى الاستراتيجي، على خطة دبي الحضرية 2040، وهي خطة بعيدة المدى لتحقيق رؤية محورها جعل دبي أفضل مدينة للحياة.

وأضافت "سنجعل سعادة الناس ورفاهيتهم في قلب أي مبادرة للتخطيط ووضعنا خمس قواعد في إطار عمل خطة تركز على المدينة؛ وهي المشاركة، والاختيارات، وتيسير الوصول، والتنقل، والجودة، وهي عوامل سيجري نظمها عبر استراتيجيات وبرامج ومؤشرات أداء لمراقبة التنفيذ.

وعن أهمية وجود خطة شاملة لأي مدينة لصنع بيئات ملائمة للمشاة ..قال مكسوليسي كاوندا، عمدة دربان بجنوب أفريقيا: "من المهم نشر ثقافة وسائل النقل غير الآلية وهي وسائل تقلل تكاليف السفر للسكان في مدننا ممن يعانون ضغوطا مالية بالفعل حيث تساعد هذه الثقافة في الترويج لمفاهيم الصحة واللياقة والأكثر أهمية أنها تقلل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في المناطق الحضرية. وأشار إلى أن دربان نجحت بالفعل في إقامة سلسلة من مسارات الدراجات الهوائية داخل المدينة وحولها ونعمل حاليا على توسيع شبكتنا لتلائم راكبي الدراجات من المحترفين والهواة.. وفي إطار خطتنا الخمسية، حددنا نحو 88 ممرا، بينها 31 لها الأولوية لتكون كثيفة الاستخدام لتخدم قطاعا كبيرا من المستخدمين الحاليين والمحتملين للمواصلات غير الآلية في عموم المدينة.

ومن جانبها قالت ديانا ألاركون جونزاليس، كبير المستشارين ومدير الشؤون الدولية، مكسيكو سيتي، في تناولها لمنهج ‘التركيز على الإنسان’ في الحوكمة: "لدينا هيكل للحوكمة تجري فيه مشاركة الإنسان وعمليات الاستشارة بشكل منتظم.. فعلى سبيل المثال، بدأنا للتو عملية استشارة واسعة النطاق للغاية من أجل تطوير المدينة على المدى البعيد – وهي رؤية 2020-2040.

وفي مثال آخر على نوعية الأشياء التي تجري فيها الاستشارة فإنها تتضمن تصاريح التخطيط لإنشاء الهياكل التي يزيد حجمها عن 3000 متر مربع و ستركز عملية الاستشارة على أثر هذا الأمر على المجتمع المحلي الذي ينبغي أن تكون له كلمة في مشروع بهذه الضخامة.

وبالإضافة إلى ذلك، ومن الضروري أيضا أن نقوم بعملية استشارة مماثلة كلما حدثت تغييرات فيما نطلق عليه أرض محمية، وهي مناطق يعيش فيها أهل المنطقة الأصليون.

وفي نقاش عن أثر استضافة إكسبو الدولي في ميلانو، قال الدكتور دافيد بونزيني، الأستاذ المساعد بقسم الهندسة المعمارية والدراسات الحضرية، في جامعة البوليتكنيك في ميلانو: "كان إكسبو 2015 نقطة تحول لميلانو.. أقيم الاحتفال نفسه على منصة ضخمة في منطقة على أطراف المدينة، ولا يزال يجري تطويرها بالتوازي مع المنطقة المحيطة بها.

جرت كذلك مجموعة أخرى من الفعاليات الأصغر جحما داخل ميلانو تحت شعار "إكسبو في المدينة" حيث كانت مجموعة قوية للغاية من الفعاليات بلغ عددها 45 ألف فعالية طيلة عام الاحتفال بإكسبو 2015.

واستُخدِم أكثر من ألف موقع في عموم المدينة وتغير وجهها من أجل استضافة هذه الفعاليات.

لقد تركت هذه الفعاليات أثر دائما في ما يتعلق بتغيير المساحات العامة، وكذلك بمبانٍ بعينها استُخدمت لاستضافة الفعاليات. ميلانو الآن تدخل مرحلة التخطيط للألعاب الأولمبية الشتوية 2026، وأتمنى أن تطبق استراتيجية مماثلة لتوزيع الفعاليات في مختلف أنحاء المدينة.

وبدوره قال ديفيا براكاش فياس، نائب المدير الإقليمي لمنطقة جنوب وغرب آسيا، مجموعة المدن الأربعين القيادية في مجال حماية المناخ: "نحن بحاجة إلى منهج يضفي الطابع الإنساني على البنية التحتية، لأن غالبية مدننا بها بنية تحتية كبيرة لا تلائم احتياجات الناس.. على سبيل المثال، لدينا قيود في خطط استخدام الأراضي وخطط للبنية التحتية، وهذه الخطط بحاجة لتدخلات مركّزة وعلى نطاق محدود من قبيل خطط المناطق المحلية، والتركيز على تصميم حضري يضمن تكامل المساحات العامة مع البيئة المحيطة، وليس إنشاء نماذج فردية ممتازة. هذا منهج يتاح للجميع فيه الوصول إلى المساحات العامة، بغض النظر عن نوع التطوير.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على mebusiness وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق