انهيار أسعار الذهب لن يقف سوى في حالة واحدة، فهل يحصل على مراده؟

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر انهيار أسعار الذهب لن يقف سوى في حالة واحدة، فهل يحصل على مراده؟ ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

Investing.com - كسر الذهب الأسبوع الماضي مستوى الدعم الهام عند 1,850 دولار للأوقية، ولم يتوقف الهبوط من وقتها. وخلال يوم الجمعة، في تداولات بأحجام ضعيفة وجلسة قصيرة، نزف الذهب دون مستوى 1,800 دولار للأوقية، ولم يستطيع تجاوزها. 

والسبب في هذا: الذهب لم يعد لديه ما يتغذى عليه في الوقت الحالي. فقبل الانتخابات الأمريكية كان للمتداول عين على الشاشة، والعين الأخرى على كلمة "حزمة التحفيز." واستمرت المفاوضات العقيمة بين الطرفين الجمهوري والديموقراطي دون أن تفضي لأي شيء. والآن، ومع بداية فترة انتقالية في الولايات المتحدة، من غير المتوقع أن تخرج تحفيزات في الوقت الحالي. 

وما يزيد الطين بلة هنا هو التالي: الكونجرس منقسم على ذاته. وعد بايدن في حملته الانتخابية بتحفيزات ضخمة، ورئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، من أنصار الحزم التريليونية العملاقة، ولمنصب وزارة الخزانة رشح بايدن جانيت يلين محافظة البنك المركزي الأمريكي السابقة، والمعروف عنها ميلها للتيسيرات. 

ولكن كل هذا لم يحرك ساكنًا بالنسبة لأسعار الذهب. فالكونجرس منقسم، وهذا يعني أن جميع قد يعمل لتقديم حزم تحفيز عملاقة، ولكن يقف جمهوريو الشيوخ بأغلبيتهم حجرة في طريق تلك التحفيزات. 

بما يعني أنه يمكنهم الرفض والمماطلة، ولن ينجز شيء في النهاية. وبهذا يتغلب خوف السوق على أمله بالنسبة للتحفيزات. 

بينما يقول دانيل غالي، من تي دي للأوراق المالية، إن عوامل رفع الذهب نحو الأعلى ما زالت قائمة. 

الفيدرالي بيده كلمة السر، ومفتاح اللغز 

مع تذبذب الكونجرس، يظل التحفيز في يد الفيدرالي وحده الآن، وليس ثمة من جهة أخرى تستطيع تقديم تيسيرات نقدية عملاقة. ومع انعدام فرص أي تحفيزات في ديسمبر، قد يفاجئ الفيدرالي السوق بتحفيزات غير متوقعة، يمكنك قراءة المزيد من هنا: هل يمكن أن يقدم الفيدرالي دعمًا لأسعار الذهب الهابطة؟

يعتمد الذهب على شهية المخاطرة في المعتاد، وعلى سعر مؤشر الدولار الأمريكي، مرتبطًا معهما بعلاقة عكسية. ولكن يرافق الذهب هذه الأصول هبوطًا خلال يوم الاثنين. وسط ارتفاع قياسي لعملة بتكوين الرقمية، وتقول تكهنات إن المستثمرين يبيعون الذهب للتمتع بأرباح بتكوين. 

العملة الرقمية بتكوين تنجح في الصعود بأكثر من 150%، فهل أصبحت الذهب الرقمي؟

ويسير الذهب اليوم باتجاه أسوأ أداء شهري له في 4 سنوات. وفقد 4.5% من قيمته بنهاية الأسبوع الماضي. 

وتقول توقعات باحتمالية هبوط الذهب لـ 1,700 دولار وتوقفه هناك، بينما تقول توقعات أخرى بهبوط الذهب لـ 1650 دولار للأوقية. 

وعلى الإطار الفني، يقبع الذهب دون المتوسط المتحرك لـ 200 يوم، والمتوسطات المتحركة عادة توضح التجاذب بين البائعين والمشترين في الأسواق، والبقاء دونه يعني تفوق البائعين. 

وكانت التحركات يوم الجمعة مبالغ فيها نظرًا لضعف حجم التداول، ولكن مع عودة التداول قويًا، يظل الذهب ضعيف، حتى في ظل ضعف شهية المخاطرة. 

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق