عاجل: إجراء لتسهيل مرور حزمة الـ 1.9 تريلون، وصانع سوق الفضة يكشر عن أنيابه، وهيئة السلع تراقب السوق

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر عاجل: إجراء لتسهيل مرور حزمة الـ 1.9 تريلون، وصانع سوق الفضة يكشر عن أنيابه، وهيئة السلع تراقب السوق ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

بقلم جينا لي 

Investing.com - تراجع سعر الذهب صباح اليوم خلال الجلسة الآسيوية، وفي مستهل الجلسة الأوروبية، ولكن يظل التركيز الأكبر على سعر الفضة التي انطلقت مسرعة يوم أمس لأعلى المستويات منذ 2013 متجاوزة مستوى 30 دولار للأوقية. 

سجلت أسعار الذهب عند الساعة 11:11 بتوقيت السعودية سعر 1.846.49 دولار للأوقية، بتراجع بلغت نسبته 0.77%. فيما تراجعت الفضة بنسبة أكبر، لتسجل 27.775 دولار للأوقية، بهبوط 5.17%. 

وارتفعت أسعار الفضة يوم أمس بنسبة 11.2%، لأعلى مستوى قياسي منذ فبراير 2013. وارتفعت أسعار المعدن الثمين مع زيادة الطلب من مستثمري التجزئة، بناء على تحفيزات بالشراء من منتدى ريديت. 

واستدعى النشاط المفاجئ مراقبة عن كثب من هيئة تداول السلع والعقود الآجلة في الولايات المتحدة، وفق الرئيس القائم بالأعمال، روستين بيهنام، يوم الاثنين، مع تقلبات الأسبوع الماضي في الأسواق المالية، يبدو أن التقلب سوف ينتقل إلى سوق الفضة. 

ولكن كما يشير كبار المحللين، وخبراء الاقتصاد، بأن الفارق بين أسواق الأسهم والسلع فارق شاسع، فسوق الفضة أضخم بكثير من سهم غيمستوب كورب (NYSE:GME) على سبيل المثال. 

ويستهدف متداولو ريديت صندوق تحوط وحيد، وهو: سيتدال كابيتال. 

في منشور على المنتدى جاء: "سيتدال هو خامس أكبر مالك لـ iShares Silver Trust (NYSE:SLV)." "من الواجب أن نضغطه." 

هل يحظى الذهب بجانب من حب مستثمري ريديت كما الفضة؟

وتدير سيتادل واحد من أكبر صناديق التحوط، وهي واحد من أكبر صناع السوق في العالم. ولكن انسحبت الشركة أمام قوة راهانات وول ستريت بيتس المتزايدة على الأسهم المباعة على المكشوف، ليخسر الصندوق 53% خلال شهر يناير، بسبب ضغط على مراكز البيع الخاصة به على عدة أسهم، منها جيم ستوب. 

وعادت التحفيزات لتشكل المشهد في السوق العالمي مرة أخرى عقب اجتماع دام ساعتين بين الرئيس الأمريكي جو بايدن، و10 جمهوريين لمناقشة تخفيض حجم حزمة التحفيز المقترحة للكونجرس. 

على الرغم من أن الاجتماع كان "بناء جدًا" إلا أننا لن نخفض حجم حزمة التحفيز، فالحزمة بـ 1.9 تريليون دولار أمريكي. ولكن المشرعين الديموقراطيين تقدموا بإجراء ميزانية يوم الاثنين لتجاوز الجمهوريين المعترضين، وتمرير الحزمة قبل في الكونجرس قبل الاجتماع. 

بينما خفضت الهند الرسوم الضريبية على الذهب والفضة يوم الاثنين، لدعم الطلب المحلي، وتقليل التهريب. وعلى الجانب الآخر قالت منظمة الذهب في الصين إن استهلاك الذهب هبط للخمس في 2020. 

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق