الذهب فى مفترق الطرق بسبب ضبابية التحفيز الأمريكي

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر الذهب فى مفترق الطرق بسبب ضبابية التحفيز الأمريكي ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters. الذهب فى مفترق الطرق بسبب ضبابية التحفيز الأمريكي

Arabictrader.com - بعد الإثارة بالأمس ، تبدء أسعار الذهب جلسة الاتحاد الأوروبي في المنطقة الحمراء، حيث تبدو تحركات الذهب جانبية للغاية في الوقت الحالي وهو محاصر بين 1875.11 دولار و 1840.85 دولار، والسبب في تلك التحركات هو ضبابية إقرار التحفيز الأمريكي، حيث لازالت المشاورات مستمرة بين الحزبين للوصول إلى اتفاق حول مقدار حزمة التحفيز القادمة

وأعلنت مجموعة من 10 أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ يوم الاثنين تفاصيل اقتراحهم التحفيزي البالغ 618 مليار دولار والذي يهدف إلى أن يكون عرضا مضادا لخطة الإنقاذ الأمريكية التي طرحها الرئيس جو بايدن مؤخرا بقيمة 1.9 تريليون دولار، وقام الجمهوريون بفحص خطة بايدن على أنها مكلفة للغاية، ويأملون في خفض تكلفة حزمة التحفيز التالية.

وبعد أن اجتمع بايدن ونائبة الرئيس كامالا هاريس (NYSE:LHX) ومجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ لمدة ساعتين تقريبا، أخبرت السناتور سوزان كولينز جمهوري من الشرق الأوسط المراسلين خارج البيت الأبيض أن الاجتماع كان مثمرا، وسيواصل الجانبان مناقشة المساعدات ضد الأوبئة، في غضون ذلك ، أشار السكرتير الصحفي للبيت الأبيض جين بساكي في بيان إلى أنه على الرغم من مجالات الاتفاق بين الرئيس وأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين - وعلى الرغم من أن بايدن يفضل تمرير خطة الإنقاذ الأمريكية بموافقة الحزبين، فإن خيار المصالحة حول خزمة تحفيز الرئيس لا يزال مطروحا على الطاولة .

وقالت بساكي في بيان أنه أوضح الرئيس أيضا أن خطة الإنقاذ الأمريكية مصممة بعناية لمواجهة مخاطر هذه اللحظة، وأي تغييرات فيها لا يمكن أن تترك الأمة دون احتياجاتها الملحة.

وفي وقت سابق يوم الاثنين ، قدم زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر ديمقراطي من نيويورك ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي قرارا مشتركا بشأن الميزانية، وهي الخطوة الأولى نحو تمرير مشروع قانون مساعدات الأوبئة عبر عملية المصالحة.

وقد يشعر العديد من الأمريكيين الذين يأملون في إنفاق حكومي كبير للمساعدة في تعويض التأثير الاقتصادي السلبي لوباء فيروس كورونا بخيبة أمل، وأن الحزمة صغيرة مقارنة باقتراح بايدن وتتجاهل البنود الرئيسية التي أصر الديمقراطيون في الكونجرس على تضمينها ، مثل الدولة والتمويل المحلي، ويخفض الاقتراح أيضا مدفوعات التأثير الاقتصادي، والتي يشار إليها أيضا باسم شيكات التحفيز، من 1400 دولار إلى 1000 دولار، ويقلص مجموعة من سيكونون مؤهلين لتلقيها.

يذكر أنه استقرت الأسعار على انخفاض للشهر الأول من عام 2021 ، لكن العديد من المحللين واثقون من أن التوقعات طويلة الأجل لا تزال واعدة للذهب، ويأتي ذلك بعد زيادة بنسبة 24% تقريبا في عام 2020.

اطلع على المقالة الأصلية

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق