التقرير الأسبوعي: الذهب بين آمال حزمة التحفيز وضغوط الدولار

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر التقرير الأسبوعي: الذهب بين آمال حزمة التحفيز وضغوط الدولار ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters. التقرير الأسبوعي: الذهب بين آمال حزمة التحفيز وضغوط الدولار

Arabictrader.com - بدأ الذهب الأسبوع بفجوة صاعدة وارتفع فوق 1870 دولارا يوم الاثنين قبل أن يتعرض لضغط هبوطي ثابت لبقية الأسبوع. بعد خسارة أكثر من 1% يوم الثلاثاء، وتقلب الزوج في نطاق ضيق نسبيا يوم الأربعاء لكنه فقد زخمه مرة أخرى يوم الخميس وتراجع إلى أسوأ مستوى له منذ أكثر من شهرين عند 1785 دولارا. حتى بعد الانتعاش القوي والارتفاع فوق 1810 دولار بعد تقرير الوظائف الأمريكي المخيب للآمال يوم الجمعة، فقد أكثر من 1% على أساس أسبوعي.

ما حدث الأسبوع الماضي

منذ أن أصبحت أزمة فيروس كورونا المحرك الرئيسي للأسواق المالية في مارس الماضي، تبنى الدولار دور الملاذ الآمن وشكل ارتباطا عكسيا قويا مع مؤشرات الأسهم الرئيسية في الولايات المتحدة. كلما شهدت أسواق الأسهم ارتفاعا، تحول مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يقيس أداء الدولار الأمريكي مقابل سلة من ست عملات رئيسية، إلى الهبوط والعكس صحيح.

ومع ذلك، وسط إصدارات قوية من بيانات الاقتصاد الكلي المتفائلة وطرح لقاح فيروس كورونا، يبدو أن الارتباط المذكور أعلاه بدأ يضعف مؤخرا. وللمرة الأولى منذ ما يقرب من عام ، قدمت بيانات أفضل من المتوقع من الولايات المتحدة دفعة للدولار الأمريكي وأثرت على الذهب على الرغم من حقيقة أن المؤشرات الرئيسية في وول ستريت ارتفعت إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك ، بدأ الدولار الأمريكي في التفوق على منافسيه حيث يبدو أن الاقتصاد الأمريكي يسير على طريق أقوى نحو التعافي المستمر ، خاصة عند مقارنته بالاقتصادات الأوروبية الرئيسية.

يوم الإثنين ، أكدت تقارير مؤشر مديري المشتريات التصنيعي من ماركيت ومؤشر مديري المشتريات التصنيعي ISM من الولايات المتحدة لشهر يناير أن النشاط التجاري في قطاع التصنيع واصل التوسع بوتيرة قوية. في يوم الثلاثاء، تحسن مؤشر التفاؤل الاقتصادي IBD / TIPP إلى 51.9 في فبراير من 50.9 في يناير.

وكشفت بيانات الأربعاء أن مؤشر مديري المشتريات ISM للخدمات ارتفع إلى أعلى مستوى له منذ ما يقرب من عامين عند 58.7 في يناير ووصل تغيير التوظيف ADP إلى 174000 ، متجاوزًا تقديرات المحللين البالغة 49000 بهامش كبير. علاوة على ذلك ، أعلنت وزارة العمل الأمريكية أن مطالبات البطالة الأولية انخفضت بمقدار 33000 إلى 779000 الأسبوع الماضي.

وأخيرا، أظهر المنشور الشهري لمكتب إحصاءات العمل الأمريكي أن الوظائف غير الزراعية في ديسمبر زادت بمقدار 49000. على الرغم من أن هذه القراءة جاءت متوافقة إلى حد كبير مع توقعات السوق عند 50.000 ، إلا أن قراءة ديسمبر عند -140.000 تمت مراجعتها نزولاً إلى -227.000 وأدت إلى عمليات بيع للدولار الأمريكي.

الأسبوع المقبل

سيكون الجدول الاقتصادي بلا أحداث نسبيا فيما يتعلق بإصدارات بيانات الاقتصاد الكلي عالية التأثير. سيتم النظر إلى بيانات الميزان التجاري من الصين وتقرير الإنتاج الصناعي من ألمانيا للحصول على محفزات جديدة في بداية الأسبوع.

يوم الأربعاء ، سينشر المكتب الأمريكي لإحصاءات العمل أرقام مؤشر أسعار المستهلك لشهر يناير (CPI). ومع ذلك ، من المرجح أن يكون رد فعل السوق قصير الأجل حيث يستخدم الاحتياطي الفيدرالي مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي (PCE) كمقياس مفضل للتضخم.

ويوم الجمعة، ستكون بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع من المملكة المتحدة ومؤشر ثقة المستهلك في جامعة ميشيغان من الولايات المتحدة آخر إصدارات البيانات هذا الأسبوع.

في غضون ذلك، سيراقب المشاركون في السوق التطورات السياسية المحيطة بالتحفيز المالي الإضافي في الولايات المتحدة عن كثب. في وقت سابق من الأسبوع ، بدأت إدارة الرئيس الأمريكي بايدن مفاوضات مع الجمهوريين في مجلس النواب بشأن مشروع قانون المساعدة ، ويمكن أن تساعد النتيجة الإيجابية على انتعاش زوج الذهب حيث يشير ذلك إلى زيادة المعروض النقدي، ويوم الجمعة، وافق مجلس الشيوخ الأمريكي على خطة الميزانية التي تسمح للديمقراطيين بتمرير مشروع قانون مساعدات بقيمة 1.9 تريليون دولار لفيروس كورونا في الأسابيع المقبلة دون دعم الجمهوريين.

اطلع على المقالة الأصلية

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق