هل يهبط الذهب تاليًا لمستويات 1,600$؟ أهم التوقعات

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر هل يهبط الذهب تاليًا لمستويات 1,600$؟ أهم التوقعات ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

Investing.com - هبطت أسعار الذهب خلال الأسبوع الماضي دون مستوى 1,800 دولار للأوقية، وتمكنت من العودة فوق المستوى النفسي الهام يوم الجمعة على خلفية ضعف مفاجئ لمؤشر الدولار بسبب سرعة إجراءات تمرير حزمة التحفيز المنتظرة بـ 1.9 تريليون دولار، وتقرير التوظيف الأضعف من المتوقع. وليومين ظنت الأسواق بتعافي سوق العمل الأمريكي بعد تقدم عدد أقل بطلبات لإعانة البطالة وفق تقرير يوم الخميس، وزيادة الوظائف في القطاع الخاص غير الزراعي في تقرير يوم الأربعاء. بينما أظهر التقرير الرسمي من مكتب إحصائيات سوق العمل يوم الجمعة مراجعة شديدة السلبية لأرقام شهر ديسمبر، لترتفع من 140 ألف وظيفة مفقودة إلى 227 ألف وظيفة مفقودة، ولم يتمكن الاقتصاد في شهر يناير من استعادة سوى 49 ألف وظيفة، بأقل من المتوقع وهو 50 ألف وظيفة. 

عاجل: تعهدات جديدة من بايدن حول الحزمة، وتصريحات حول فيروس كورونا

عاجل: الاقتصاد الأمريكي يفشل في تحقيق توقعات نمو التوظيف لشهر يناير

وكما أشرنا في تحليل يوم الجمعة فالذهب لم يعد يتفاعل مع الأساسيات، فالمفترض أن الحزمة كانت ستدفعه بقوة للأعلى، ولكن السوق يتذبذب بعنف، بما يعني أن التحركات الفنية على الرسوم البيانية هي ما يتحكم بسعر الذهب. 

هذه نهاية مسار الذهب الصاعد، إليك المستويات المتوقعة

ووفق التحليل الفني ما زال الذهب ضعيفًا، ومحتمل تعرضه لمزيد من الهبوط وسط تزايد لشهية المخاطرة وانتعاش سوق الأسهم الأمريكي، وارتفاع عوائد سندات الخزانة الأمريكية، وهذه العوامل تصب في صالح الدولار الأمريكي المتوقع له ارتفاع مقبل. 

الذهب: لا صوت يعلو فوق صوت التحليل الفني، ومركز الملاذ الآمن يتآكل

يقول رون أوكونيل، من StoneX: "مجددًا يقود الدولار الذهب إلى الأسفل، ليترجم سلسلة من التطورات المالية والبيانات الاقتصادية المشجعة لأرض الواقع. ويستمر عمق مسار منحنى العائد." "وهبط الذهب دون مستوى 1,800 ليزيد زخم البيع الفني." 

وكما أشرنا سابقًا صباح يوم الخميس، قبل بداية الانهيار، إلى تشكل نموذج فني شديد السلبية، معروف بصليب الموت (Death Cross). ويظهر صليب الموت عندما يمر المتوسط المتحرك لـ 50 يوم دون المتوسط المتحرك لـ 200 يوم. "ولو استمر التشكيل الفني سيكون هناك مزيد من البيع على سعر الذهب في المعاملات الفورية." 

ويقول بيتر هوغ، من كيتكو نيوز: "سيظل الدولار محرك رئيسي لسعر الذهب على المدى القريب." 

ويضيف: "خلال اليومين الماضيين كان مؤشر القوة النسبية للدولار الأمريكي هو قائد سعر الذهب. فهبط اليورو مقابل الدولار بنسبة 2% هذا الأسبوع، وهبط الذهب 44 دولار يوم الخميس. ويبدو أن الذهب يتداول مع الدولار." 

كما أن سوق المعادن الثمينة وقع في بداية الأسبوع تحت ضغط منتديات ريديت، والذي تلاشى سريعًا، بما رفع سعر الفضة فوق مستوى 30 دولار للمرة الأولى، ولكنهم واجهوا ضغط قوي أدى لخسارتهم المعركة ضد صناديق التحوط. وفي إطار هذا ارتفع الذهب بقوة في مستهل الأسبوع الماضي. 

ولكن يتوقع محللون أن يأتي صائدو الصفقات للسوق خلال الأسبوع الماضي مع دخول الذهب لمنطقة سلبية لمحايدة. 

ولن تدخل حزمة التحفيز إلى السوق لحين انتصاف شهر مارس، ولكنها ستكون بناءة لسوق المعادن. كما يستمر تفشي وباء كورونا حول العالم، مع ظهور سلالات جديدة. ويعني هذا أن البنوك المركزية ستعمل بسياسات مفرطة التيسير لوقت أطول. 

في حين يرى البعض الآخر أن أنباء التحفيز ستظل تحرك السوق، لحين خروج الحزمة بالفعل. 

وتظل الأساسيات داعمة للذهب: 

  • تحفيزات مفرطة تضعف مؤشر الدولار الأمريكي 

  • تضخم الدين الداخلي 

  • زيادة عجز الميزانية 

  • عجز الميزان التجاري 

  • سياسات تيسير قوية تحفز التضخم نحو الأعلى 

المستويات السعرية للذهب 

تقبع دعوم الذهب الآن بين 1,775-80 دولار للأوقية، وهو نطاق. أولى المقاومات تظهر عند 1,822 دولار للأوقية ثم 1,825 ثم 1,850 وآخرهم 1,900 دولار. 

ما قد يواجه السوق من خطر 

يمكن أن يستمر البيع الفني على الذهب، يقول محللو بأنه قد يودي بالمعدن الثمين لـ 1,600 دولار للأوقية. ولكن هذا ليس السيناريو الأساسي للسعر، فربما يظل السعر في نطاقه خلال الأسبوع. وأهم ما يجب مراقبته للحذر والمسارعة بالخروج هو وصول الذهب لـ 1,766 دولار للأوقية والإغلاق دونه. 

لو حدث هذا سيكون الذهب مستهدفًا مستوى 1,600 دولار للأوقية. ويعود السوق في قبضة الثيران بإغلاق أعلى 1,970 دولار للأوقية. 

بينما يحذر محللون من احتمالية خسارة 100 دولار هذا الأسبوع بسبب البيع الآلي الفني. 

وما يزيد من احتمالية الحركة الجانبية للذهب هذا الأسبوع هو غياب البيانات الاقتصادية الهامة. فلا ننتظر سوى تقرير طلبات إعانة البطالة وبيانات التضخم الصادرة يوم الأربعاء من تقرير مؤشر أسعار المستهلكين. 

الخلاصة: 

من المحتمل أن يظل الذهب في حركته الجانبية بين مستويات 1,775 التي وصلها الأسبوع الماضي ومستويات 1,820 دولار للأوقية. 

على المتداول أن يصب كل انتباهه لمستوى 1,766 دولار للأوقية لأنه قد يمثل تهديد قوي للسعر. 

ويتعين التركيز أيضًا على تحركات بتكوين، والتي تسجل يوم السبت مستويات 40 ألف دولار للعملة الواحدة، وفي السابق عانى الذهب بقوة مع ارتفاع بتكوين لمستوياتها القياسية.

عاجل: كيف ستساعد حزمة التحفيز بتكوين على الوصول لأعلى المستويات القياسية؟

تحليل الذهب: الصعود الحالي للذهب هو فرصة للبيع، فلا تتمسك بالكثير من مراكزك في الشراء

تحليل مؤشر الدولار: لا تنخدع بتراجع الدولار يوم الجمعة، هذا التراجع مجرد استراحة لاستكمال الصعود

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق