أسعار "الذهب" تحير السوق بعجز عن اختراق المقاومات، فمتى تنجح، وهل تدخل السوق؟

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر أسعار "الذهب" تحير السوق بعجز عن اختراق المقاومات، فمتى تنجح، وهل تدخل السوق؟ ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

Investing.com - حاول الذهب خلال الأسبوع الماضي اختراق مستوى 1,850 دولار للأوقية، ولكن جاء ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي بقوة ليعيق مسيرة الذهب الصاعدة.

يقول شون لاسك، من والش ترادينج، "ضعف أداء الذهب في 2021 إلى الآن." "ويجد السوق صعوبة في اختراق مستويات 1,850 و1,860 دولار للأوقية."

الأموال تتدفق لسوق السلع بتألق النفط، فهل تنتقل الراية للذهب؟

يترصد بالذهب عوائد السندات المرتفعة، ومؤشر الدولار الأمريكي القوي، وبدون المحفزات التي تحول تلك الاتجاهات، سيظل الذهب يواجه مصيرًا صعبًا.

يقول بيتر هوج، من كيتكو لتداول المعادن: "ارتفعت عوائد سندات الخزانة بنسبة 1.2%. ومع ارتفاع العوائد زاد الإقبال على شراء الدولار، بما أفقد الذهب قدرته على التقدم." "وعلى المدى القصير، يحتفظ كثر بالنقد."

فيما يشير تشارلي نيودس، من لا سالي فيوتشرز: "هناك توقع بافتتاح الاقتصاد بالمدى القريب. وعلى الرغم من مراكز بيع الدولار الكثيرة، إلا أن المؤشر يجني قوة لمستويات 90.70 خلال يوم الجمعة."

وسوق الذهب ينتظر من إدارة بايدن بدء برنامج التحفيز الاقتصادي. أي تأجيل سيضغط على الذهب.

"هناك تكهنات باعتراضات ديموقراطية على مشروع القانون بسبب محاولة زيادة الحد الأدنى من الأجور." "أسواق المعادن تتوقع مرور الحزمة. والآن، هناك مسألة جديدة عالقة. وبدأ الناس يجنون أرباحهم على المعادن بسبب عدم اليقين."

المخاطرة بالهبوط دون 1,700 دولار

لو فشل الذهب في التماسك عند 1,800 دولار خلال الأسبوع المقبل، سيكون هناك مخاطرة بتسييل المراكز الشرائية، ومن شأن هذا دفع الأسعار لمناطق 1,705-10 دولار للأوقية - بانخفاض 10% على الأساس السنوي.

يقول لاسك: "كثير من الشراء في السوق ولا نرى استمرار للاتجاه الصاعد. وعلى المدى الطويل، تراجعات الأسعار تلك سيتم شراؤها، ولكن من يستطيع نفي قدرة السوق على خسارة 5% أخرى." "مستوى 1,705-10 يمكن أن يكون الهدف التالي، لا مفاجأة هنا. الصناديق الكبرى تتخارج من الذهب في الوقت الراهن."

ارتفاع السوق يلزمه بعض الوقت، ربما يختبر 1,780-85 دولار للأوقية خلال الأسبوع الماضي، وفق لاسك. وربما يتماسك عند 1,780، وإذا لم يستطع، ستخرج المراكز الطويلة."

بينما يرى هوج أن الذهب لن يخترق 1,850 دولار، ولن يكسر 1,800 دولار، بل سيظل في نطاق." والمقاومة الأولى عند 1,800 دولار.

ويشير نيدوس إلى أن الذهب سوف يختبر 1,800 دولار في الوقت الراهن، مع التداول دون المتوسطات.

ولكن بنهاية المطاف يرى المحللون بأن الضغوط التضخمية ستكون سيدة الموقف، وسيكون الذهب الفيزيكال، والأصول المختلفة في موقف أفضل. لو حظيت بفرصة للدخول دون 1,800 دولار للشراء ستكون فرصة جيدة. "لو مرر بايدن الحزمة المقبلة، فليس من المحتمل أن تبقي التضخم على حاله."

احذر من فجوة في السوق الفيزيكال

هناك توقف مؤقت في شراء الذهب المادي، مع ارتفاع العلاوات (البريميوم)، وضغطها على الطلب.

"تقل حماسة مستثمري التجزئة حول مطاردة العلاوات المرتفعة لكل من الذهب والفضة. فالعلاوات مرتفعة، والاحتياطي المتاح نقدًا هزيل. لذا ظهرت فجوة في الشراء الفيزيكال خلال الأيام الأخيرة."

والمجهول الأكبر الآن هو تصنيع العملات الذهب بالولايات المتحدة، فتوقفت يو إس مينت عن تصنيع أمريكان بافلو. وتقف على أعتاب إيقاف تصنيع أمريكان إيجل ذات الأوقية الواحدة والتصميم القديم.

"لم يكن هناك إنتاج كثيف خلال 4-6 أسابيع الماضية، ولحين إعادة بدء تصنيع الأمريكان إيجل بالتصميم الجديد، سيظل الإنتاج ضعيف." "لذا يرفع التجار سعر ما يمتلكونه في احتياطياتهم الآن بسبب شح المعروض، ويقابل هذا عزوف عن الطلب."

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق