الذهب يتراجع على الرغم بطئ انتشار فيروس كورونا

investing 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر الذهب يتراجع على الرغم بطئ انتشار فيروس كورونا ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters. الذهب يتراجع على الرغم بطئ انتشار فيروس كورونا

Arabictrader.com - تراجعت أسعار الذهب مع رؤية المستثمرين للوتيرة البطيئة لعدوى فيروس كورونا، وكذلك برامج التحصين على مستوى العالم وتأثيرها على النمو. وقفز البلاتين إلى أعلى مستوى في أكثر من ست سنوات.

واستمرت وتيرة تفشي المرض في الولايات المتحدة في التراجع حيث سجل المتوسط ​​من أسبوع لآخر أدنى مستوى له في أربعة أشهر تقريبا، بينما انخفضت معدلات الإصابة والوفيات في الهند، وأشاد رئيس الوزراء بوريس جونسون بإنجاز تاريخي حيث سجلت المملكة المتحدة توزيع 15 مليون لقاح، بينما الأسواق الأمريكية مغلقة بمناسبة يوم الرؤساء، في حين أن البورصات في الصين وهونغ كونغ وتايوان مغلقة أيضا يوم الاثنين.

وتراجع المعدن النفيس بنحو 4% هذا العام وسط عوائد سندات الخزانة المرتفعة، مما يقلل من جاذبية السبائك لأنها لا تدفع أي فائدة، ومع ذلك، نرى بعض الدعم للملاذ على الرهانات على أن المزيد من التحفيز سيكون تضخميا، وأن التعافي من الوباء سيؤثر على الدولار.

ولا تزال تطورات حزمة التحفيز الأمريكية تؤثر بصورة قوية على تحركات الدولار الأمريكي وأسعار الذهب والأسواق بصورة عامة. فمع بداية الأسبوع، ذكرت تقارير صحفية أن مجلس النواب الأمريكي وافق على مشروع قانون الموازنة تمهيدا لإقرار حزمة التحفيز الأمريكية التي أعلن عنها الرئيس جو بايدن فور توليه منصب الرئيس في يناير الماضي.

ومع اقتراب موعد تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على تلك الحزمة في 22 فبراير الجاري، فمن المتوقع أن تتواصل تقلبات الدولار الأمريكي، وفي حالة صدور المزيد من البيانات الاقتصادية السلبية وتزايد إصابات كورونا، فقد نشاهد المزيد من تراجعات الدولار الأمريكي لصالح ارتفاع أسعار الذهب، لكن تحسن شهية المخاطرة في الأسواق قد يحد من صعود أسعار الذهب، خاصة مع استمرار ارتفاع عائدات السندات الأمريكية.

وقال فيفيك دهار، المحلل في بنك الكومنولث الأسترالي، إن الذهب سيجد على الأرجح بعض الدعم من ضعف الدولار في عام 2021، ونتوقع أن يظل المعدن الثمين إلى حد كبير مقيدا في النطاق بين 1800 دولار و 1900 دولار في الأشهر المقبلة حيث يقابل ارتفاع عائدات السندات الأمريكية لمدة 10 سنوات ارتفاع توقعات التضخم في الولايات المتحدة لمدة 10 سنوات وضعف الدولار الأمريكي.

انخفض السعر الفوري للذهب 0.3% إلى 1818.83 دولارا للأوقية، بعد ارتفاعه بنسبة 0.6% الأسبوع الماضي. تقدمت الفضة بينما انخفض البلاديوم. انخفض مؤشر بلومبرج الدولار الفوري بنسبة 0.1%، وارتفع البلاتين بنسبة 2.6% إلى 1289.57 دولار للأوقية، وهو أعلى مستوى منذ 2014، قبل التداول عند 1،275.54 دولار.

قالت مارجريت يانج ، الخبيرة الإستراتيجية: تفوق البلاتين على الذهب إلى حد كبير منذ نوفمبر 2020 حيث أدت آمال الانكماش والانتعاش المتوقع في مبيعات السيارات العالمية إلى إشراق توقعات الطلب على المعدن الأبيض. وقالت إن قواعد الانبعاثات الأكثر صرامة التي تتطلب من صانعي السيارات استخدام المزيد من البلاتين في المحولات الحفازة تعزز سعرها.

اطلع على المقالة الأصلية

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق