الارشيف / أخبار / أحدث الأخبار / investing

كيف أثر اجتماع أوبك على النفط؟

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر كيف أثر اجتماع أوبك على النفط؟ ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters. كيف أثر اجتماع أوبك على النفط؟

Arabictrader.com - تحرك النفط لفترة وجيزة فوق 65 دولار للبرميل بعد أن اختارت أوبك+ عدم تخفيف قيود العرض حتى مع انسحاب الاقتصاد العالمي من الركود الناجم عن الوباء، مما أربك التوقعات الواسعة النطاق بأن المجموعة ستخفف من التشديدات في الإنتاج الحالي، وأثار القرار المفاجئ موجة من رفع توقعات أسعار النفط الخام من قبل البنوك الكبرى. ووافق تحالف المنتجين على إبقاء الإنتاج مستقرا في أبريل، بينما قالت السعودية إنها ستبقي على خفض الإنتاج الطوعي البالغ مليون برميل يوميا، وارتفع غرب تكساس الوسيط بنسبة 1.9% وتجاوز برنت 68 دولار لفترة وجيزة.

وارتفعت أسعار النفط الخام هذا العام، مدفوعة بارتفاع بسبب تقييد الإمدادات من قبل أوبك+ والانتعاش بمساعدة اللقاح في الاستهلاك الذي أدى إلى استنزاف المخزونات، يمثل قرار المجموعة انتصارا للرياض، التي دعت إلى قيود مشددة للحفاظ على دعم الأسعار، وكتب محللو JPMorgan Chase بما في ذلك ناتاشا كانيفا في مذكرة للعملاء: بشكل عام، كانت هذه النتيجة الأكثر تفاؤلا التي يمكن أن نتوقعها.

وكانت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، بما في ذلك روسيا، يناقشون ما إذا كانوا سيستعيدون ما يصل إلى 1.5 مليون برميل يوميا من الإنتاج. كجزء من الاتفاقية، التي تم إبرامها في اجتماع افتراضي يوم الخميس، منحت روسيا وكازاخستان إعفاءات. ومن المقرر عقد الاجتماع القادم للمجموعة في الأول من أبريل لمناقشة مستويات الإنتاج لشهر مايو.

إن مقامرة المملكة العربية السعودية الجريئة وغير المتوقعة لتقييد الإنتاج مبنية على وجهة نظرها القائلة بأن الأسعار المرتفعة هذه المرة لن تؤدي إلى زيادة كبيرة في إنتاج حفارات النفط الصخري الأمريكية، وقال وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان لبلومبرج نيوز في مقابلة بعد اجتماع أوبك + إن شركات النفط الصخري تركز الآن بشكل أكبر على الأرباح.

وستؤدي المكاسب السريعة التي حققها النفط هذا العام إلى تكثيف الجدل حول الارتفاع المحتمل للتضخم، وتعقيد المهمة التي تواجه مجلس الاحتياطي الفيدرالي لأنه يدعم تعافي الولايات المتحدة، ويبحث سوق الخزانة بالفعل عن إشارات على تحقيق مكاسب أسرع في الأسعار، مع ارتفاع العائدات بسرعة، ارتفع النفط الخام بأكثر من 8% منذ إغلاق يوم الثلاثاء على الرغم من قوة الدولار وعمليات البيع المكثفة للسلع الرئيسية الأخرى، وخاصة النحاس الاقتصادي الرائد.

ورفعت شركة Goldman Sachs Group Inc. توقعاتها لخام برنت بمقدار 5 دولارات للبرميل وترى الآن أن سعر الخام العالمي القياسي عند 80 دولار في الربع الثالث، ورفعت JPMorgan توقعاتها لخام برنت بمقدار 2 دولار إلى 3 دولارات للبرميل، وعززت مجموعة أستراليا ونيوزيلندا المصرفية المحدودة هدفها لمدة ثلاثة أشهر إلى 70 دولار، وقالت شركة سيتي جروب (NYSE:C) إن أسعار النفط الخام قد تتجاوز 70 دولارا قبل نهاية الشهر الجاري.

وقالت سيتي في مذكرة إن ارتفاع النفط إلى هذه المستويات من المرجح أن يزيد الضغوط داخل أوبك + لأن بعض الأعضاء سيرغبون في ضخ المزيد لتخفيف الضغط على الاقتصادات، وأضافت أن كبار المستوردين مثل الصين والهند لن يكونوا سعداء ومن المرجح أن يغير التحالف مساره في اجتماعه المقبل.

وانعكس نقص المعروض الجديد في منحنى العقود الآجلة للنفط. اتسع نطاق الزمن الفوري لخام برنت إلى 61 سنتا في الاتجاه المعاكس، وهو هيكل صعودي حيث تكون الأسعار شبه المؤرخة أعلى من الأسعار المتأخرة، من 54 سنتا يوم الخميس. كما ارتفعت المقاييس على طول منحنى العقود الآجلة للنفط، واستمر ظهور المزيد من الأدلة على انتعاش الطلب، لا سيما في آسيا. امتد استهلاك البنزين والديزل في الصين إلى ما فوق مستويات ما قبل الفيروس هذا العام بعد عودة نشاط المصانع وبناء البنية التحتية بشكل أسرع من المتوقع بعد عطلة رأس السنة القمرية الجديدة.

اطلع على المقالة الأصلية

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.