الارشيف / أخبار / أحدث الأخبار / الجزيرة

خبراء يقيمون الإصلاحات الاقتصادية التي أعلن عنها أردوغان في تركيا

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

في إطار استقرار الاقتصاد الكلي، رسمت الإصلاحات الاقتصادية التي أعلنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مسارا جديدا للاقتصاد التركي، ولا سيما في مجالات التضخم وقطاع التمويل وعجز الحساب الجاري وإدارة الديون والعملات الرقمية والتوظيف، ما يثير التساؤلات حول توقيتها وشكلها.

وقال أردوغان في كلمته خلال الحفل التعريفي بحزمة الإصلاحات الاقتصادية، بمدينة إسطنبول "سنصل بالتأكيد إلى أهدافنا لجعل تركيا واحدة من أكبر 10 اقتصادات بالعالم".

وسبقت الحزمة الجديدة، حزمة من التدابير لمواجهة كورونا تحمل اسم "درع الاستقرار الاقتصادي" في مارس/آذار 2020، وخُصصت لها 100 مليار ليرة تركية (قرابة 15.5 مليار دولار)، كخطوة لاحتواء الأزمة وتفادي تسجيل البلاد خسائر.

يشار إلى أن الاقتصاد العالمي خلال 2020 انكمش بنسبة 3.5%، والتجارة العالمية بنسبة 10%، وانخفضت الاستثمارات الدولية المباشرة بنسبة 42%.

وأصبحت تركيا الدولة الثانية بعد الصين ضمن مجموعة العشرين التي تمكّنت من تنمية اقتصادها، بعدما حققت نموا اقتصاديا بنسبة 1.8% العام الماضي رغم تداعيات فيروس كورونا.

0378415cbb.jpg

إصلاح اقتصادي

وحسب تقرير لشركة "رابوبنك" الهولندية للخدمات المصرفية والمالية، فإن حزمة الإصلاحات الاقتصادية تضمنت عناصر صديقة للسوق يمكن أن تخفض التضخم إلى مستويات متدنية، مشيرا إلى أهمية إنشاء لجنة استقرار الأسعار التي تؤدي إلى تغييرات هيكلية في بعض العوامل الرئيسية المؤثرة على أسعار المواد الغذائية.

أما شركة "بلوباي" لإدارة الأصول، فذكرت أن حزمة الإصلاحات الاقتصادية الجديدة، تشكل بيئة ملائمة لعالم الأعمال والمستثمرين. مُبينة أنها ستكون مفيدة في توجيه وبقاء الشركات التي تمتلك قروضا مالية متعثرة.

من جهته، يرى الخبير الاقتصادي التركي علاء الدين شينكولار أن بنود الإصلاح الاقتصادي التي أعلن عنها الرئيس أردوغان معالجة مؤقتة وليست عملية جراحية حقيقية تعالج المشاكل الاقتصادية بشكل نهائي.

وقال شينكولار للجزيرة نت "الاقتصاد التركي بحاجة إلى توجيه القدرات المالية نحو مجالات الإنتاج والتصنيع والتصدير لكي يعود البلد إلى النمو والاستقرار الاقتصادي"، لكنه لفت إلى أن بلاده لديها خبرة وممارسة في الخروج من المآزق والمتاهات الاقتصادية دون أن تتحول إلى أزمات قاهرة.

91679e4b43.jpg

أما الباحث الاقتصادي في جامعة إيجة بإزمير محمد إبراهيم فيؤكد للجزيرة نت أن حزمة الإصلاحات الاقتصادية مهمة للأسواق والمستثمرين، لأنها تهدف لزيادة متانة الاقتصاد ومكافحة التضخم وصولا لمعدل التضخم المستهدف 5%، بحسب بيانات البنك المركزي.

ويضيف أن تحقيق المزيد من الاستقرار في المؤشرات الاقتصادية الكلية ومؤشرات المالية العامة تكسب الاقتصاد المزيد من الثقة وتقلل من المخاطر مما يسهم في جذب الاستثمارات وتحقيق الاستقرار في الأسواق.

وفي ما يتعلق بخطة درع الاستقرار الاقتصادي المعلن عنها في مارس/آذار من العام الماضي، يرى إبراهيم استحالة تقييمها لأنها جاءت في ظروف غير طبيعية وبداية إغلاق الاقتصاد، لافتا إلى أن الخطة بشكل عام نجحت نسبيا بتحقيق هدفها المتمثل باحتواء آثار التدابير المتخذة لمكافحة جائحة كورونا، ومساعدة الاقتصاد على الاستمرار وتخفيض الخسائر والآثار السلبية إلى أدنى حد ممكن.

e167718c6e.jpg

إدارة الديون

ولفت أردوغان خلال إعلان حزمة الإصلاحات الاقتصادية إلى امتلاك الحكومة إطار إدارة ديون قويا بفضل الانضباط المالي المطبق منذ سنوات، قائلا "سنخفض حصة الديون بالعملات الأجنبية من إجمالي رصيد الديون، بهدف تقليل حساسية رصيد الدَّين تجاه الصدمات الخارجية".

وأضاف "سنستخدم بشكل أساسي الأوراق النقدية المقومة بالليرة التركية للاقتراض"، مشيرا إلى أن الحزمة الاقتصادية تتضمن إعفاءات ضريبية لأصحاب الأعمال التجارية الصغيرة.

وفي هذا الإطار، يعتقد الخبير التركي شينكولار بغياب أي تدبير واضح ومخطط لإدارة الديون الموجودة على كاهل الاقتصاد والأسواق والمواطن التركي، لافتا إلى أن الحكومة التركية تحاول معالجة العجز بتوفير ديون مجددة للشعب والشركات.

من جهته، يرى الباحث الاقتصادي محمد إبراهيم أن تركيا واجهت صعوبات خلال الفترة الماضية في إدارة الدَّين وبشكل خاص الدين الخارجي نظرا لتراجع المدخولات "الدولارية" بسبب تأثير فيروس كورونا، لافتا إلى أن الإصلاحات المتعلقة بإدارة الدين التي أعلن عنها الرئيس أردوغان ستخفض حساسية الاقتصاد للصدمات الخارجية ولا سيما أن الاقتراض المقوم بالليرة أسهل.

1d686c1e0d.jpg

العملات الرقمية

وفي سياق خطابه، كشف أردوغان عن إطلاق تطبيق دائرة الضرائب الرقمي الذي يقدم خدماته على مدار 24 ساعة على مدار أيام الأسبوع، لتمكين المواطنين من تسديد ضرائبهم إلكترونيا، معلنا البدء بإعداد البنية التحتية لإصدار قوانين متعلقة بالعملات الرقمية.

بدورها، أعلنت وزارة الخزانة والمالية التركية أنها تتابع عن كثب التطورات المتعلقة بالعملات الرقمية في البلاد. وقالت "ضمن هذا الإطار يتم إجراء الدراسات تحت رئاسة نائب الوزير، بالتعاون مع البنك المركزي وهيئة التنظيم والرقابة المصرفية وهيئة سوق المال والمؤسسات الأخرى".

وفي وقت سابق، أعلن رجل الأعمال التركي مكمل صارمساقجي، أنه يعتزم الانفتاح على سوق العملات المشفرة انطلاقا من إسطنبول، إلى جانب مشاريعه الجديدة في مجال العقارات.

وبيّن صارمساقجي، المعروف في وسائل الإعلام العالمية باسم "ترامب التركي"، أنه يعتزم إصدار ما قيمته 100 مليون دولار من العملات المشفرة.

وقال "أجريت محادثات مع جهات رسمية في إطار المشروع، وشكلت فريق عمل في تركيا من مصرفيين وممولين، مهمتهم العمل ضمن البورصة التركية والانفتاح من إسطنبول على المستثمرين في مناطق مثل الصين والهند وروسيا وأوروبا الشرقية وأفريقيا والشرقين الأقصى والأوسط".

الخبير التركي شينكولار أكد أن حكومته منذ عام بدأت تخطط وتنظم قواعد وتضع شروطا من أجل ضبط مجال العملة الرقمية داخل نطاق اقتصاد البلاد.

أما الباحث إبراهيم فأشار إلى قلق الدولة من العملات الرقمية ويبدو أنها تدرسها جيدا وستتوجه نحو إصدار عملة رقمية بعد توفير البيئة القانونية والتكنولوجية المناسبة لذلك.

المزيد من اقتصاد

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على الجزيرة وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.