أخبار / أحدث الأخبار / investing

هل يستمر الذهب يعاني، ومن يزيح الملاذ الآمن عن عرشه؟

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر هل يستمر الذهب يعاني، ومن يزيح الملاذ الآمن عن عرشه؟ ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

Investing.com - بين الفينة والأخرى تطل بارقة أمل للمعدن الأصفر كي يستفيق من غيبوبة طويلة خيمت بظلالها على أداء الملاذ الآمن.

بيد أن الذهب لا يفيق ولا يستيقظ وما يلبث أن يقف حتى يقع في قاع جديد، ما دفع محللون لخلع وصف الملاذ الآمن عن سيد الملاذات ولو في الأشهر القليلة الماضية.

ومنذ الوصول لقمة الـ2000 دولار مطلع أغسطس الماضي ولم ينجح المعدن الأصفر في العودة إلى تلك المستويات.

عاجل: بينما تفشل بتكوين بالعبور، بنك أمريكي يصمم ستتجاوز الـ100 ألف؟

وعلى مدار الأشهر السبعة الماضي بات الذهب يتداول عند قاع قرب أدنى مستوياته على مدار عام عند سعر 1700 دولار للأوقية.

وأنهى الذهب تعاملات مارس الماضي دون إغلاق فبراير السابق عليه بنحو 13 دولارا للأوقية عند مستويات 1715 دولار ، بينما أنهى تعاملات فبراير 1728 دولار.

وتستند توقعات الخبراء للأشهر الاثني عشر المقبلة تحديداً إلى الافتراضات التالية: استقرار أسعار الفائدة واستمرار عمليات شراء الأصول إلى جانب نشوء مخاطر تراجع دعم البنوك المركزية جرّاء النمو القوي.

 وانحدار منحنيات العائد مع اقتراب تراجع الدعم إلى جانب ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية أكثر من معظم الأصول الأخرى.

 واقتراب فروق الأسعار بين الدرجة الاستثمارية والعائد المرتفع من الوصول إلى حدود استثنائية مع انخفاض معدلات التخلف عن السداد، وارتفاع قيمة الدولار الأمريكي في ظل تحرك عائدات السندات لصالحه.

 وانتعاش أرباح الأسهم وارتفاع طفيف للعائدات بما يتماشى مع عائدات السندات، وانخفاض أرباح صناديق الاستثمار العقارية واستقرار العائدات.

عاجل: الاقتصاد الأمريكي يتفوق على التوقعات بقوة

 وأخيراً تعزيز المكاسب التي حققتها السلع مؤخراً وتراجع الذهب بسبب ارتفاع عائدات السندات/الدولار الأمريكي.

ورغم أن الدورة الاقتصادية تدعم السلع حالياً، إلا أن خبراء استراتيجية الأسواق العالمية في إنفيسكو (NYSE:IVZ) يعتبرون أن بعض السلع باهظة الثمن، ولا سيما الطاقة والمعادن الصناعية. 

ويعتقدون أن الذهب سيعاني في ظل ارتفاع عائدات السندات وقيمة الدولار. كما يعتبرون أن السلع الزراعية هي مجموعة السلع الوحيدة منخفضة السعر حالياً. 

وعلى الرغم من انخفاض عائدات النقد، إلا أنه لا يزال محسوباً على الأصول الاحترازية بسبب استقراره وتدنى مستوى ارتباطه بالأصول الأخرى. وبناءً على العائدات المتوقعة لفترة الإثني عشر شهراً المقبلة.

 يتوقع الخبراء أن تصبح الأصول التالية هي الأفضل في فئتها: الأسهم البريطانية، والعقارات في الأسواق الناشئة، والسندات الأمريكية ذات العائد المرتفع، والنقد بالدولار الأمريكي. 

أما على الصعيد الإقليمي، فهم يختارون أوروبا والأسواق الناشئة كمناطق يعتقدون أنها ستحقق أكبر المكاسب خلال المرحلة التوسعية للاقتصاد العالمي.

عاجل: عملة مشفرة تتفوق على بتكوين وإيثريوم، عند مستوى تاريخي جديد

وأضاف جاكسون: "ربما تكون أهم توقعاتنا هي ارتفاع عائدات سندات الخزانة الأمريكية بنسبة 2% على مدى عشر سنوات، وبالتالي حدوث ارتفاع طفيف على قيمة الدولار الأمريكي. 

وهذا يشير إلى استمرار بعض الاتجاهات الأخيرة، ولا سيما الأداء المتفوق للقيمة مقابل النمو، وضعف الذهب وأصول الدخل الثابت الاحترازية. ل

كنه يشير أيضاً إلى احتمال زيادة صعوبة تقدّم أسعار السلع الأساسية عما هي عليه الآن، واحتمال أن تواجه الأسواق الناشئة ظروفاً معاكسة بسبب تجدّد الشكوك بشأن قدرة دول الأسواق الناشئة على تمويل ديونها".

وأشار جاكسون إلى أن "كل عامل منها يؤدي إلى تعديل خياراتنا باتجاه تفضيل الأصول الاحترازية.

 ونعتقد أن أبرز المشاكل المرجّحة هنا تكمن في تعويل الأسواق المسبق على تحقيق تعافٍ كبير جداً. 

وإذا أردنا أن نبقى متفائلين بشأن الأصول الدورية، فيجب أن نجازف أكثر في افتراضات بشأن النمو وفروق الأسعار/مضاعفات التقييم المستقبلية. 

ونحن نفضل القيام بذلك نظراً للارتياح المتزايد إزاء التعافي العالمي، لكن الجانب السلبي هنا يكمن في ضرورة الاعتراف بأن ارتفاع عائدات السندات الحكومية قد تجاوز توقعاتنا.

أسعار الذهب عالميًا: هل يستطيع الذهب الاختراق؟

ويتوقع خبراء إنفيسكو أن يشهد عام 2021 تحركاً بإتجاه العودة إلى الأوضاع الاقتصادية الطبيعية مترافقاً مع نمو قوي للاقتصاد والأرباح على مدار العام. 

وفي هذا الصدد، قال بول جاكسون؛ الرئيس العالمي لأبحاث تخصيص الأصول في قيادة التفكير العالمي لدى إنفيسكو: "نظراً للنجاح الواضح لحملات اللقاحات في العالم المتقدم.

 نتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمي نمواً قوياً في عام 2021، ويرجع ذلك إلى دينامية التعافي من الركود العميق من جهة، والتحرير التدريجي للطلب المقيّد من جهة أخرى.

 يضاف إليهما الدعم المالي، ولا سيما في الولايات المتحدة،وفي الوقت نفسه، نتوقع أن تستمر البنوك المركزية الكبرى في تقديم دعم سخي.

وبناءً على هذه التوقعات، يواصل خبراء استراتيجية الأسواق العالمية في إنفيسكو تفضيلهم للأصول الدورية، في ظل مؤشرات تدّل على سير الدورة الاقتصادية العالمية في الاتجاه الصحيح.

 والتحسن الملحوظ الذي طرأ على معنويات الأسواق مقارنة بالعام الماضي. 

5 عوامل

غير أنهم يلفتون النظر أيضاً إلى خمسة عوامل قد تشكل ضغطاً على الأصول الدورية، وهي مخاطر عدم زوال الجائحة واستمرار الاضطراب الاقتصادي.

وحدوث أضرار جانبية ولا سيما في ظل تراجع الدعم الحكومي للشركات والعائلات مما يُبطئ التعافي الاقتصادي.

عاجل: انتصار لبتكوين، بعد مورجان، بنك أمريكي كبير يستثمر بالعملات المشفرة

 وزيادة التضخم التي قد تدفع البنوك المركزية إلى تشديد سياستها النقدية وبالتالي زيادة مخاطر تقلبات السوق.

 والتغيير المحتمل في أنظمة الارتباط ولا سيما بين الأسهم والسندات، وتعويل الأسواق المسبق على حدوث تعافٍ فعلي كبير.

لكن ما يكتسب أهمية خاصة أن خبراء إنفيسكو لا يتوقعون أن يؤدي ارتفاع عائدات السندات إلى تقويض أسواق الأسهم.

 لأنهم يتوقعون استمرار الارتباط الإيجابي بين أسعار الأسهم وعائدات السندات الذي شهدناه منذ مطلع القرن. 

كما أنهم لا يزالون متفائلين في توقعاتهم بشأن مستقبل العقارات، حيث تبقى عائداتها مرتفعة مقارنة بالأصول الأخرى.

 وفي حين أن ارتفاع هذه العائدات سيلحق الضرر بالسندات الحكومية ويخفّض عائدات الدرجة الاستثمارية وعائدات السندات ذات العائد المرتفع، فإنهم يشكّكون في احتمال نشوء تقلّص أكبر لهوامش الائتمان.

 ويتوقعون انخفاضاً في معدلات التخلف عن السداد.

ويتوقع خبراء الأسواق العالمية في إنفيسكو أن تحقق الأسهم والعقارات والسندات ذات العائد المرتفع وبعض السلع أفضل العائدات على مدى الأشهر الاثني عشر المقبلة. 

عاجل: العملات المشفرة تتلقى ضربة "عنيفة كارثية" جديدة من هيئة البورصات الأمريكية

لكنهم أكثر تفاؤلاً بشأن العقارات، لأنهم يعتقدون أن ارتفاع عائدات صناديق الاستثمار العقارية ستخفف من زخم الارتفاع التصاعدي لعائدات السندات. 

وفي الوقت الذي قد تعاني فيه العقارات من تراجع في الطلب على المكاتب والمحال التجارية جرّاء كوفيد-19.

يعتقد خبراء إنفيسكو أن عائداتها تبقى جذابة، مع توالي الأخبار غير المنسجمة مع تعويل الأسواق المسبق على توقع استئناف النمو جرّاء تعافي الاقتصادات.

 وقال جاكسون: "حتى لو أصبح ارتفاع التدفقات النقدية أقل من الأسهم، تبقى العائدات مرتفعة ونتوقع أن تبقى مستقرة". 

ولذلك، يتوقع خبراء إنفيسكو أن تحقق العقارات أفضل العائدات.

وعلى النقيض من ذلك، يتوقع خبراء الشركة أن يؤدي ارتفاع عائدات السندات الحكومية إلى تحقيق عائدات سلبية للديون الحكومية، وعائدات شبه معدومة للائتمان من الدرجة الاستثمارية. 

ويعتبرون أن سندات الشركات ذات العائد المرتفع هي فئة الأصول المفضلة من بين فئات أصول الدخل الثابت.

وبما أن عائدات الدرجة الاستثمارية منخفضة إلى درجة لا تسمح بتضييق الفارق مع عائدات السندات الحكومية ذات الارتفاع القياسي.

 يعتقد خبراء إنفيسكو أن سندات الشركات من الدرجة الاستثمارية لن تتمتع بأي ميزة إضافية على النقد.

 ومع أن توقعات الديون الحكومية قد تحسنت، إلا أنهم لايزالون يعتبرون هذه الفئة من الأصول غير جذابة.

عاجل: بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) يحدد الأسهم المستفيدة من خطة بايدن"المقلقة"

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.