أخبار / أحدث الأخبار / investing

مقابلة-القناة للسكر المصرية تبدأ الإنتاج التجاري قبل يونيو والطاقة القصوى في 2022

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر مقابلة-القناة للسكر المصرية تبدأ الإنتاج التجاري قبل يونيو والطاقة القصوى في 2022 ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

من إيهاب فاروق

القاهرة (رويترز) - قال الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة القناة للسكر المصرية،أكبر مصنع لسكر البنجر في العالم، إن المصنع بدأ مرحلة الإنتاج التجريبي وسيشرع في الإنتاج التجاري قبل يونيو حزيران.

وقال إسلام سالم لرويترز "نتوقع توفير 1.5 مليون طن بنجر في مايو (أيار) ويونيو (حزيران)، مما سيجعلنا قادرين على إنتاج نحو 170 ألف طن من السكر خلال تلك الفترة.

"طاقة المصنع القصوى بين 950 ألف طن سنويا ومليون طن، وهذا ما سنصل له في 2022".

المشروع الذي تُقدر قيمته بنحو مليار دولار مملوك بنسبة 70 بالمئة لرجل الأعمال الإماراتي جمال الغرير، العضو المنتدب لشركة الخليج للسكر، ومستثمرين آخرين في الإمارات، بينما تحوز الثلاثين بالمئة الباقية شركة الأهلي كابيتال المصرية.

وقال سالم إن الشركة ستوقع قرضا خلال شهرين بقيمة 600 مليون دولار أو ما يعادلها بالعملة المصرية مع تحالف بنوك محلية وعالمية يقوده البنك الأهلي المصري. لكنه لم يوضح أوجه إنفاق حصيلة القرض.

وتوقع أن تدور حصة المصنع، الواقع غرب المنيا بجنوب مصر، بسوق السكر المحلية بين 30 و35 بالمئة عندما يصل للطاقة القصوى.

تنتج مصر نحو 2.5 مليون طن من السكر سنويا، لكنها تحتاج إلى 3.3 مليون طن.

يشمل مشروع الشركة أرضا لزراعة 150 ألف طن من القمح و135 ألف طن من البقول و130 ألف طن من الذرة.

وأضاف سالم خلال المقابلة أن القناة للسكر استزرعت 11 ألف فدان من أصل 63 ألفا انتهت من استصلاحها في مصر. ويبلغ إجمالي أراضي الشركة 181 ألف فدان.

وتابع "هناك نحو 120 ألف فدان فقط قابلة للاستصلاح من إجمالي الأرض وقابلة للري المحوري... سننتهي من استصلاحها بالكامل خلال عامين، في 2023".

تملك الشركة مستودعا للسكر الأبيض سعته التخزينية 450 ألف طن، ويبلغ رأسمالها المدفوع 5.4 مليار جنيه.

وقال سالم "هناك فرص كبيرة بالمنطقة للتصدير... السودان يستورد مثلا 1.5 مليون طن سنويا، وهناك فرص كبيرة للتصدير أيضا في شرق إفريقيا وجنوب أوروبا.

"أعيننا على جميع الفرص، وثمة تنسيق وتعاون مع السلطات في كل ما نقوم به".

(الدولار = 15.72 جنيه مصري)

(تحرير أحمد إلهامي)

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.