أخبار / أحدث الأخبار / investing

النفط يفقد 4% بجلسة، فهل تتحول حظوظه؟

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر النفط يفقد 4% بجلسة، فهل تتحول حظوظه؟ ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

بقلم باراني كريشنان

Investing.com - قرر منتجو النفط في العالم الأسبوع الماضي زيادة الإنتاج تدريجيًا خلال الأشهر الثلاثة المقبلة، إلى ماذا يقودنا هذا القرار للأفضل أو للأسوأ؟  بعد الثناء عليهم وكأنها مكافأة - يخبرنا السوق الآن إنه بالتأكيد يقودنا نحو للأسوأ.

تراجعت أسعار النفط الخام أكثر من 4٪ يوم الاثنين، عاكسة بذلك الارتفاع الذي كان عليه قبل الجمعة العظيمة، حيث استاء المتداولون من قرار أوبك + القاضي بوضع حد لتخفيضات الإنتاج لمدة عام وفقًا لافتراض زيادة الطلب في الصيف على النفط.

ذكرت الدول الأعضاء في أوبك + المكونة من 23 دولة - التي تضم 13 عضوا أصليا في منظمة البلدان المصدرة للبترول التي تقودها السعودية و10 دول أخرى منتجة للنفط بتوجيه من روسيا - يوم الخميس إنها ستضخ 350 ألف برميل إضافية يوميا في مايو ويونيو. 400000 أخرى يوميًا في يوليو. لم ترغب المملكة العربية السعودية في البداية في زيادة الإنتاج، لكنها استوعبت منطق الحلفاء بضرورة الحفاظ على حصتهم من السوق.

ورحب السوق بالقرار يوم الأربعاء والخميس الماضيين، ولكنه غير نظرته اليوم الاثنين بسبب حالات فيروس كورونا المتزايدة خارج الولايات المتحدة.

أظهرت أحدث التقارير عن جائحة كوفيد-19 أن المتحور البريطاني للفيروس يستمر في التفشي بأجزاء من أوروبا - حيث شهدت بولندا عدد مصابين 60 مرة أكثر من العام الماضي. وفي غضون ذلك، سجلت الهند رقما قياسيا بأكثر من 100 ألف إصابة يوميا خلال عطلة نهاية الأسبوع. حيث إن أوروبا كمنطقة هي واحدة من أكبر مستهلكي النفط بينما الهند نفسها هي ثالث أكبر مشتر للنفط. 

وانخفض خام برنت المتداول في لندن، وهو المعيار العالمي للخام، 4.84 دولار أو 7.1 بالمئة إلى 63.16 دولار بعد أدنى مستوى خلال الجلسة عند 63.07 دولار.

أجرى غرب تكساس الوسيط المتداول في نيويورك، وهو المؤشر القياسي للخام الأمريكي، صفقة نهائية قدرها 65.61 دولارًا يوم الجمعة. 

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط المتداول في نيويورك بشدة، وهو المؤشر القياسي للخام الأمريكي، 2.86 دولار، أو 4.7٪، إلى 58.58 دولارًا. البيت الأبيض، الآن في عهد الرئيس جوزيف بايدن، يوافق على إنهاء العقوبات، بشرط أن تظهر طهران دليلاً على أن برنامجها النووي غير قادر على إنتاج قنبلة ذرية. لكن إيران تطالب بإزالة العقوبات أولاً قبل أن تقدم مثل هذه التنازلات. 

تشير المواجهة بين الجانبين - مع عدم حضور المسؤولين الأمريكيين للمحادثات شخصيًا بإصرار إيران واستخدام وسطاء من القوى العالمية الأخرى للضغط على طهران - إلى أن الاتفاق لن يتم في وقت قريب جدًا. 

في حين أن هذا يجب أن يكون إيجابياً بالنسبة لأسعار النفط، إلا أن مشكلة السوق هي أن إيران كانت تنتهك العقوبات لبعض الوقت، وتبيع النفط سراً إلى الصين، حتى عندما كان ترامب في منصبه. منذ أن تولت الإدارة الحالية في يناير، أصبحت إيران أكثر جرأة في عملية الانتهاكات، حيث كان بايدن يتشدق أكثر من أي شيء آخر بعقوبات ترامب.

حتى إذا لم تحصل إيران على صفقة لإسقاط العقوبات على الفور، فإنها ستستمر في إضافة النفط إلى السوق - بالإضافة إلى زيادة المعروض من أوبك + الذي ستبدأ في مايو. هذا ما يقلق السوق حقًا الآن.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.