الارشيف / أخبار / أحدث الأخبار / investing

أسعار الذهب: إلى أين الاتجاه في ظل الهبوط؟

أعزائنا متابعين اقتصادي شكرا لإهتمامكم بتفاصيل خبر أسعار الذهب: إلى أين الاتجاه في ظل الهبوط؟ ..
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات يمكنكم التواصل معنا على البريد الإلكتروني [email protected]
والان نترككم مع التفاصيل الخبر الكاملة ....

© Reuters.

استمرار حالة هبوط الذهب المتردية تحت 1750 دولارًا 

بقلم باراني كريشنان 

Investing.com - تراجعت أسعار الذهب لليوم الثاني على التوالي يوم الاثنين، وظلت عالقة تحت المستوى الرئيسي البالغ 1750 دولارًا للأونصة على الرغم من تباطؤ الدولار والتقدم الهامشي في عائدات السندات الأمريكية. 

استقرت العقود الآجلة المعيارية للذهب في Comex بنيويورك على انخفاض 12.10 دولارًا، أو 0.7٪، عند 1732.70 دولارًا للأوقية. 

انخفض السعر الفوري للذهب بمقدار 13.14 دولارًا، أو 0.8٪، عند 1730.80 دولارًا بحلول الساعة 3:00 مساءً بالتوقيت الشرقي (19:00 بتوقيت جرينتش). تعتبر التحركات في الذهب الفوري جزءًا لا يتجزأ من مديري الصناديق، الذين يعتمدون عليه أحيانًا أكثر من العقود الآجلة في الاتجاه. 

اخترقت كل من العقود الآجلة للذهب والذهب فوق 1750 دولارًا يوم الخميس، محطمة المقاومة الرئيسية للمرة الأولى في ستة أسابيع، حيث تراجعت عائدات السندات والدولار عن أعلى مستوياتهما الأخيرة. 

لقد انزلقوا إلى ما دون هذا المؤشر منذ ذلك الحين على الرغم من التحركات المقيدة بالنطاق في عوائد الدولار والسندات الأمريكية. 

يوم الجمعة، حوم العائد القياسي لسندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات عند 1.675% مقابل أعلى مستوى في 14 شهرًا عند 1.77٪ الذي سجله في 30 مارس. 

كان مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء الدولار مقابل اليورو وخمس عملات رئيسية أخرى، عند 92.17، مقابل مستوى 93 الذي سجله في 5 أبريل. 

قال إد مويا، كبير محللي الأسواق الأمريكية في شركة OANDA للسمسرة عبر الإنترنت: "ينتظر تجار الذهب معرفة ما إذا كان الحد الأقصى البالغ 1.75٪ المطبق لخزانة 10 سنوات يمكن أن يستمر". 

قال سونيل كومار ديكسيت في SK رسم بياني ديكسيت في كولكاتا، الهند، إن الرسوم البيانية الفنية لكل من Comex والذهب الفوري تشير إلى عودة محتملة إلى تسعير 1750 دولارًا. 

وقال ديكسيت: "يظل التكوين جيدًا طالما أن الإغلاق اليومي فوق 1730 والأهم من ذلك 1720". 

شهد الذهب ارتفاعًا شديدًا في منتصف عام 2020 عندما ارتفع من أدنى مستوياته في مارس عند 1500 دولار ليصل إلى مستويات قياسية بنحو 2100 دولار بحلول أغسطس، ردًا على المخاوف التضخمية التي أثارتها أول إعانة مالية أمريكية بقيمة 3 تريليونات دولار تمت الموافقة عليها لوباء فيروس كورونا. 

أدت الإنجازات في تطوير اللقاحات منذ نوفمبر، جنبًا إلى جنب مع التفاؤل بشأن الانتعاش الاقتصادي، إلى إجبار الذهب على إغلاق تداول 2020 بسعر يقل قليلاً عن 1900 دولار. 

منذ بداية هذا العام، واجه الذهب رياحًا معاكسة أكثر حيث غالبًا ما ارتفعت عائدات الدولار والسندات بسبب الحجة القائلة بأن التعافي الاقتصادي للولايات المتحدة من الوباء يمكن أن يتجاوز التوقعات، مما أدى إلى مخاوف من التضخم المتصاعد حيث يبقي الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بالقرب من الصفر.. 

يعتبر سقوط الذهب من المستويات القياسية في عام 2021 أكثر وضوحًا إذا تم النظر إليه من منظور حزم التحفيز الإضافية لـ كوفيد البالغة 1.9 تريليون دولار التي أقرها الكونجرس في مارس، وخطة إدارة بايدن التالية لمشروع قانون الإنفاق على البنية التحتية بقيمة 2.2 تريليون دولار. 

كان من المفترض أن يؤدي انخفاض قيمة الدولار من هذه الإجراءات التحفيزية إلى ارتفاع الذهب كتحوط من التضخم. لكن يحدث العكس في كثير من الأحيان. 

وقال مويا من الناحية النظرية، فإن مخاطر التضخم آخذة في الازدياد وهذا من شأنه أن يحافظ على قوة شراء البنك المركزي للذهب في المستقبل. 

وقال "تقلبات الذهب تتباطأ وفي حين أن حالة الصعود بها بعض الثغرات، فإن التوقعات لا تزال قائمة لأسعار أعلى بكثير في وقت لاحق من هذا العام". "يتمتع الذهب بدعم هائل عند المستوى 1700 دولار، وإذا استمر هذا في اليومين المقبلين، فمن المفترض أن ترتفع الأسعار نحو 1800 دولار خلال الأسابيع المقبلة." 

التحليلات:

الذهب: أسبوع هام جداً

أفكار تداول: الذهب طال الانتظار والبترول يستهدف 62 والبتكوين قريب من قمة جديدة

السلع هذا الأسبوع: سعر الذهب محاصر، والنفط يرتقب إيران

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على investing وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.