أسواق / النفط والطاقة / الإقتصادي

محروقات: سنتلافى أي ثغرة تظهر بآلية رسائل البنزين

– سورية:

 

أكد معاون مدير "شركة محروقات" مصطفى حصوية، أن كل تطبيق أو إجراء جديد يمكن أن يرافقه بعض الملاحظات أو الثغرات، لكن بحال كان هناك أي استفسار أو ملاحظة تخص الآلية الجديدة لتعبئة البنزين سيتم لحظها وأخذها بعين الاعتبار.

وجاء كلام حصوية لإذاعة "سوريا الغد"، خلال حديثه عن الآلية الجديدة التي اعتُمدت في توزيع البنزين اعتباراً من الغد، والمتضمنة إرسال رسالة نصية لصاحب السيارة، تتضمن المحطة والموعد المخصص له لاستلام مخصصاته خلال 24 ساعة من استقبال الرسالة.

وأضاف أنه سيتم ربط البطاقة تلقائياً بآخر محطة تمت التعبئة منها، لكن بإمكان الشخص تغيير المحطة ضمن المحافظة الواحدة مرة واحدة خلال الشهر، أما المسافر من محافظة لأخرى فيمكنه تغيير المحطة كل فترة استحقاق، والمحددة حالياً بـ7 أيام، أي يمكنه تغيير المحطة مرة كل أسبوع.

ويمكن للمواطن تغيير محطة الوقود بإحدى الطرق الثلاث وهي، تطبيق وين، قناة التلغرام، موقع مركز الخدمة الذاتية، كما يمكنه إعادة طلب مخصصاته مجدداً بحال انتهاء مدة الـ24 ساعة، كما هو معمول به حالياً في آلية توزيع الغاز المنزلي أو المواد التموينية المباعة عبر البطاقة الذكية.

واعتُمِدت آلية الرسائل أول مرة في شباط 2020، وتم تطبيقها حينها لتوزيع الغاز المنزلي، عبر إرسال رسالة قصيرة لكل مواطن عند توفر أسطوانته لاستلامها من أقرب معتمد خلال 24 ساعة.

وطُبّقت نفس الآلية على توزيع المواد المقننة (السكر، الرز، الشاي، الزيت) المباعة عبر البطاقة الذكية، في تشرين الأول من 2020، لإلغاء حالات الانتظار والوقوف على الدور.

ورغم تراجع الازدحامات للحصول على الغاز أو المواد التموينية مقارنة بالسابق، إلا أن المواطنين أصبحوا يشتكون من طول انتظارهم للحصول على مخصصاتهم بسبب تأخر وصول الرسالة، كما أن مخصصاتهم لا تُعوّض بحال انتهت فترة استحقاقها ولم تصل رسالة الاستلام.

وتضطر السيارات حالياً إلى الانتظار ضمن "طوابير" طويلة ولساعات عديدة من أجل الحصول على مخصصاتها، بحسب شكاوى المواطنين، وهو ما بررته وزارة النفط بتأخر وصول التوريدات بسبب العقوبات، وبسبب تعطل حركة الملاحة في قناة السويس.

وقبل أيام خُفّضت مخصصات السيارات الحكومية من البنزين لنيسان الجاري، كما تم تخفيض كميات تعبئة البنزين للسيارات الخاصة في دمشق بنسبة 50%، لتصبح 20 ليتراً كل 7 أيام، بعدما كانت 40 ليتراً كل أسبوع.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على الإقتصادي وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.