يوتيوب ترفض إزالة فيديو بشأن التضليل الانتخابي

aitnews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

يبدو أن منصة يوتيوب تشارك في التضليل الانتخابي عبر سماحها ببقاء يزعم فوز الرئيس (دونالد ترامب) في الانتخابات، مما يشكل فرقًا صارخًا بالمقارنة مع طريقة تعامل فيسبوك وتويتر مع الانتخابات.

وقالت المنصة: إن مقطع الفيديو الذي يزعم فوز ترامب في الانتخابات لا ينتهك أيًا من سياساتها، وذلك بالرغم من عدم إعلان منافذ الأخبار الكبرى فوز أي من المرشحين حتى الآن.

ويتناقض القرار مع محاولات تويتر وفيسبوك لتضييق الخناق على الادعاءات والمعلومات المضللة حول نتائج الانتخابات.

ونشرت شبكة (OANN) الموالية لترامب الفيديو يوم أمس الأربعاء، وأكدت منصة يوتيوب أن الفيديو ينتهك إرشاداتها الإعلانية وليس سياساتها للمحتوى، ويعني ذلك بقاء الفيديو، لكن سيتم تشغيله دون إعلانات.

وقال أحد مذيعي شبكة (OANN) في الفيديو: إن ترامب فاز بفترة ولاية أخرى، وادعى بلا أساس أن ترامب سيفوز بعدد من الولايات المتأرجحة إذا لم يكن هناك تزوير، ويساوي عد الأصوات المعلقة عبر البريد بمحاولة سرقة الانتخابات.

وتتعلق سياسات يوتيوب الحالية المتعلقة بالمعلومات الخطأ والانتخابات بالمحتوى الذي يهدف إلى تضليل الناخبين بشأن الوقت أو المكان أو الوسائل أو متطلبات الأهلية للتصويت أو الادعاءات الكاذبة التي قد تثبط التصويت ماديًا.

وأزالت المنصة عدة فيديوهات بث مباشر تتعلق بالانتخابات لانتهاكها سياسات البريد العشوائي.

وتظهر لوحة أسفل فيديو (OANN) تفيد بأن نتائج الانتخابات “قد لا تكون نهائية”، مع رابط إلى صفحة البحث الرئيسية في جوجل التي تعرض تغطية الانتخابات المحدثة.

وقالت يوتيوب: تظهر جميع نتائج البحث ومقاطع الفيديو حول هذه الانتخابات لوحة معلومات تشير إلى أن نتائج الانتخابات قد لا تكون نهائية ونحن مستمرون في عرض المحتوى الموثوق به في نتائج البحث والتوصيات.

ولدى يوتيوب سياسة تنص على أنه لا يمكن لصناع المحتوى أو المؤسسات استخدام الصور المصغرة أو الوصف أو الوسوم لخداع المستخدمين للاعتقاد بأن المحتوى ليس كذلك، لكن المنصة رفضت سمحت ببقاء هذا الفيديو.

وتُعرف منصة فيسبوك بسياساتها المربكة، لكن تعاملها مع المعلومات المضللة عن الانتخابات يبدو أسوأ بالمقارنة مع إجراءات فيسبوك وتويتر.

وتزعم منصة يوتيوب أنها تؤدي دورها من خلال مربعات المعلومات التي تتعلق بنتائج بحث جوجل، التي تعتمد أيضًا على أصوات موثوقة، مثل: رويترز وأسوشيتد برس، ولن تزيل مقطع فيديو (OANN) المحدد الذي يدعي فوز ترامب في الانتخابات.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على aitnews وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

أخبار ذات صلة

0 تعليق