تويتر تستكشف الاشتراكات لتقليل اعتمادها على الإعلانات

aitnews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

تبني منصة تويتر منتجًا باشتراك كوسيلة لتخفيف اعتمادها على الإعلانات، وهي خطة فكرت فيها الشبكة الاجتماعية منذ سنوات، وحظيت بأولوية عالية بالنظر إلى الوباء والضغط من المستثمرين الناشطين لتسريع النمو.

وتأتي غالبية عائدات تويتر من الإعلانات المستهدفة، التي تقدم مشاركات مروجة تستهدف مجموعات محددة من المستخدمين.

ونما هذا النشاط التجاري في السنوات الأخيرة بوتيرة أبطأ من المنافسين، مثل: فيسبوك وسناب شات، ولا تزال شريحة تويتر من سوق الإعلانات الرقمية على مستوى العالم عند 0.8 في المئة.

وتستفيد تويتر من تدفق الإيرادات المنفصل الذي لا يعتمد على إعلانات العلامة التجارية، وبدأت قاعدة مستخدمي الشركة في الولايات المتحدة، وهي السوق الأكثر قيمة، في الاستقرار أيضًا، مما يعني أنه لا يمكن الاعتماد على مجرد إضافة مستخدمين جدد.

ولاستكشاف الخيارات المحتملة خارج مبيعات الإعلانات، يبحث عدد من فرق تويتر في عروض الاشتراك، بما في ذلك عرض يستخدم الاسم الرمزي Rogue One.

وهناك فكرة واحدة على الأقل يتم أخذها في الاعتبار تتعلق بالإكرامية أو قدرة المستخدمين على الدفع للأشخاص الذين يتابعونهم مقابل المحتوى الحصري.

وتشمل الطرق الممكنة الأخرى لتوليد إيرادات متكررة فرض رسوم على استخدام خدمات، مثل Tweetdeck، أو ميزات المستخدم المتقدمة، مثل التراجع عن الإرسال، أو خيارات تخصيص الحساب.

ولطالما قدمت الاشتراكات بديلاً للإعلانات، لكن الشبكات الاجتماعية ظلت تقليديًا مجانية كطريقة لتشجيع نمو المستخدمين والمشاركة، التي يتم دعمها بعد ذلك من خلال منشورات تسويقية مدفوعة.

وظهرت بعض الاحتمالات لهذا النوع من الإيرادات المتكررة بناءً على استبيانات المستخدمين أو التعليقات التنفيذية أو تحركات المنتج السابقة.

واختبرت تويتر فكرة الإكرامية في الماضي من خلال خدمة الفيديو المباشر Periscope، وأصبحت هذه الفكرة نموذجًا تجاريًا شائعًا للشركات التي تأمل في مساعدة صناع المحتوى على جني الأموال من معجبيهم أو متابعيهم.

وتفكر الشركة أيضًا في فرض رسوم على بعض المستخدمين المتميزين مقابل مجموعة من الخدمات، التي قد تشمل Tweetdeck.

وتُستخدم Tweetdeck عادةً بواسطة مستخدمي تويتر الأكثر تقدمًا، وتتيح لهم متابعة تدفقات متعددة من التغريدات في وقت واحد، وهي مجانية في الوقت الحالي، ولا تتضمن إعلانات، مما يجعلها جذابة لبعض المستخدمين كبديل للخلاصة الرئيسية.

وأظهر استطلاع حديث من شهر يوليو أن تويتر تدرس ما إذا كان المستهلكون قد يدفعون مقابل ميزات خاصة، مثل: خيار التراجع عن الإرسال أو الألوان المخصصة لحساباتهم، ولا يزال من غير الواضح أي المنتجات قد تصل إلى مستهلكي تويتر.

ووفقًا لما ذكره موظفون سابقون، ظلت منصة تويتر تتعامل مع أفكار الاشتراك منذ سنوات، وكان الجهد الأكثر جدية في عام 2017، عندما نظر فريق داخلي في الطرق التي يمكن بها فرض رسوم على Tweetdeck.

وتم استطلاع رأي بعض المستخدمين حول أنواع ميزات Tweetdeck التي قد يدفعون مقابلها، وناقش الموظفون داخليًا مجموعة واسعة من الخيارات، مثل: أداة لمساعدة الأشخاص على إدارة الحسابات المتعددة، أو فرض رسوم على الأشخاص لإبقاء Tweetdeck خاليًا من الإعلانات.

وتم في النهاية التخلي عن البحث ولم يتم اختبار أي ميزات اشتراك على الإطلاق.

وعانت تويتر من فكرة فرض رسوم مقابل خدمتها بينما رفض المنافسون، مثل فيسبوك، فعل الشيء نفسه.

وكان هناك أيضًا بعض الخوف من أن خدمة الاشتراك قد تخالف فكرة الخدمة المجانية المفتوحة التي يتصورها الرئيس التنفيذي (جاك دورسي) Jack Dorsey.

ومع اقتراب تويتر من اختبارات المنتجات الفعلية، إليك ملخصًا لبعض الميزات أو الخدمات المحتملة التي يمكن للشركة فرض رسوم عليها:

  • خلاصة خالية من الاعلانات.
  • Tweetdeck.
  • المحتوى الحصري.
  • فيديوهات بجودة أعلى.
  • الشارة الزرقاء.
  • التحليلات.
  • ميزات المستهلك.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على aitnews وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق