تكنولوجيا / آخر أخبار التكنولوجيا / mz-mz

بعد تسريب بيانات 533 مليون مستخدم.. هل حسابك على فيسبوك مخترق؟

علوم وتقنية
5 أبريل، 20210

مع تكرار حوادث تسريب البيانات الشخصية لمستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة والمواقع التي تتيح خدمة البريد الإلكتروني المجاني، في الآونة الأخيرة، بات لزاما معرفة إن كنت قد تعرضت لانتهاك الخصوصية. ويمكن من خلال الضغط على رابط واحد اكتشاف ما إذا كان عنوان بريدك الإلكتروني الذي تستخدمه للتسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي مخترقا أم لا، حتى تتخذ الإجراءات اللازمة لتأمين حساباتك على هذه المواقع إن اكتشفت وجود اختراق. نقلت صحيفة الوطن المصرية عن مصطفى وحيد، وهو مبرمج مواقع في إحدى الشركات، قوله إن هناك طريقة يمكن للمستخدم من خلالها معرفة ما إذا كان حسابه الشخصي على فيسبوك يتعرض للاختراق من الهاكرز بالدخول على أحد الروابط ووضع الحساب داخلها.

وأوضح وحيد أن ذلك يتم عن طريق الدخول على موقع Have i been pwned ثم إضافة الإيميل الخاص بالحساب في المربع الفارغ، بعدها يتم الضغط على كلمة Pwned فإذا كان الحساب غير مقرصن ستظهر في الأسفل كلمة good news مظللة باللون الأخضر. أما في حال كان الحساب مقرصنا فستظهر عبارة Oh no – Pwned بخلفية حمراء، ومعها ستجد الإجراءات الواجب اتخاذها لتأمين حسابك. وكانت عملية تسريب واسعة لبيانات مستخدمي فيسبوك، نجحت بتسريب بيانات أكثر من نصف مليار مستخدم تتضمن أرقام هواتف وعناوين بريد إلكتروني. وقالت مجلة “بزنس إنسايدر” إن تسريب البيانات وقع قبل أسبوع، وطال نحو 533 مليون مستخدم على فيسبوك، من مختلف أنحاء العالم وجاء من بين الدول العربية التي طالها تسريب البيانات 44 مليون مستخدم مصري، و3 ملايين مستخدم أردني، ونحو 4 ملايين مستخدم ليبي، وحوالي 1.8 مليون لبناني.

وتشمل البيانات المسربة أرقام الهواتف والمعرفات والأسماء الكاملة والمواقع وتواريخ الميلاد والسير الذاتية وفي بعض الحالات عناوين البريد الإلكتروني، موضحًا أن المعلومات متاحة مجانًا في منتدى القرصنة؛ ما يجعلها في متناول أي شخص لديه مهارات بيانات أولية. من جانبها علقت “فيسبوك”: “نحن ملتزمون بالحفاظ على سرية بياناتك المالية غير العامة، وتتضمن هذه المعلومات معلومات بطاقة الائتمان الخاصة بك أو معلومات طرق الدفع الأخرى”. وأوضحت الشركة أنه “من الآن فصاعدًا، سوف نشير إلى تلك المعلومات اختصارًا باسم المعلومات الشخصية”، موضحة أنه قد تحتاج إلى مشاركة معلوماتك الشخصية في ظل ظروف معينة، بحيث يمكن إمداد المستخدم بأفضل خدمة ممكنة أو الامتثال للطلبات القانونية.

شارك

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على mz-mz وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.