الارشيف / تكنولوجيا / آخر أخبار التكنولوجيا / aitnews

هواوي خارج المراكز الخمسة الأولى في سوق الهواتف الذكية

شهدت شحنات الهواتف الذكية في الصين نموًا قويًا كان أعلى من المتوسط ​​العالمي في الربع الأول من عام 2021.

واستحوذت العلامات التجارية الصينية شاومي وأوبو وفيفو على ثلاثة من المراكز الخمسة الأولى في التصنيف العالمي، وذلك وفقًا لبيانات جديدة من شركة أبحاث السوق Strategy Analytics.

وارتفعت الشحنات إلى السوق الصينية بنسبة 35 في المئة على أساس سنوي، مقارنة بنحو 24 في المئة في جميع أنحاء العالم.

وكانت طفرة النمو، مدفوعة بالطلب القوي من المستهلكين الذين يبدلون الأجهزة القديمة والضغط القوي على هواتف 5G من البائعين الصينيين، الأعلى منذ عام 2015.

واحتلت شاومي المركز الثالث بين البائعين العالميين للربع الثاني على التوالي، متخلفة عن سامسونج وآبل في المركزين الأول والثاني على التوالي.

وارتفعت الحصة السوقية للشركة التي تتخذ من بكين مقراً لها، التي تبلغ الآن 15 في المئة، بنسبة 10 في المئة عن العام الماضي.

وقالت مديرة أبحاث الهواتف الذكية في شركة Strategy Analytics: حافظت شاومي على زخم قوي في كل من الهند والصين، وبدأ التوسع بأوروبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا يؤتي ثماره أيضًا.

وظلت أوبو، باستثناء شركتيها الفرعيتين Realme و OnePlus، رابع أكبر بائع للهواتف الذكية عالميًا بحصة سوقية بلغت 11 في المئة.

وتبعتها فيفو، العلامة التجارية الشقيقة لأوبو المملوكة أيضًا لشركة BBK Electronics، التي تتخذ من قوانغتشو مقراً لها، والتي قفزت شحناتها بنسبة 85 في المئة على أساس سنوي.

وباع البائعون الصينيون الثلاثة معًا 124 مليون هاتف ذكي، وهو ما يمثل 37 في المئة من سوق الهواتف الذكية العالمي.

وفي الوقت نفسه، تراجعت شركة هواوي، ثالث أكبر بائع للهواتف الذكية في العالم في عام 2020، عن قائمة الخمسة الأوائل حيث تواصل كفاحها مع القيود الصارمة التي تفرضها واشنطن، التي تحد من وصولها إلى التقنيات الأمريكية.

ويتنافس بائعو الهواتف الذكية الصينيون في الداخل والخارج لانتزاع حصة هواوي في السوق بأجهزة الجيل الخامس الجديدة.

وفي شهر مارس، تم إطلاق 16 نموذجًا جديدًا من هواتف 5G في الصين، وتم بيع ما مجموعه 27.5 مليون هاتف ذكي 5G في ذلك الشهر، وهو ما يمثل أكثر من 76 في المئة من جميع الهواتف المحمولة التي يتم شحنها في البلاد.

وبالرغم من النمو في شحنات الهواتف الذكية في الربع الأخير، إلا أن النقص العالمي في الرقاقات الذي يؤثر في صناعة الهواتف الذكية يمكن أن يحد من بعض الأنشطة التجارية في الأشهر المقبلة.

وقالت مديرة أبحاث الهواتف الذكية في شركة Strategy Analytics: لم يكن لنقص الرقاقات والقيود المفروضة على مكونات العرض تأثير كبير في الربع الأول بالنسبة للعلامات التجارية الخمس الكبرى، لكنها ستكون مصدر قلق للبائعين الصغار خلال الأرباع القليلة القادمة.

تجدر الاشارة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة على aitnews وقد قام فريق التحرير في اقتصادي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل او الاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.